النقابات تصدم العثماني وتنسحب من الحوار الاجتماعي بسبب عرضه الهزيل

  • الكاتب : كشك
  • الثلاثاء 4 ديسمبر 2018, 11:16

تلقى سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، صدمة قوية من النقابات المركزية، بانسحابها، أمس الاثنين، من اجتماع اللجنة التقنية، في إطار الحوار الاجتماعي.

ويتعلق الأمر بكل من الاتحاد المغربي للشغل والاتحاد العام للشغالين بالمغرب والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، التي قررت الانسحاب من اللجنة التقنية للحوار الاجتماعي، وذلك عرض الحكومة، مشددة على أنها ستبقي على قرارها إلى غاية تقديم عرض جديد كأرضية للتفاوض وقبل مرور قانون المالية.

وحسب مصادر نقابية فإن قرار الانسحاب انتخب بعد أن عادت الحكومة مرة أخرى إلى عرضها السابق، دون أن تأخذ بعين الاعتبار مقترحات النقابات المذكورة، وهو ما اعتبرته هذه الأخيرة، عدم جدية حكومة العثماني في التعاطي مع الاحتقان الاجتماعي رغم التوجيهات الملكية لتقرر تنفيذ تهديدها السابق والانسحاب من اللجنة التقنية.

وأضافت المصادر ذاتها أن النقابات أكدت على تشبتها بمطلب الزيادة العامة في الأجور والمعممة على كل القطاعات والمؤسسات والفئات بدون استثناء.

وسبق أن وجه رئيس الحكومة مراسلة إلى المركزيات النقابية من أجل مواصلة الحوار وتعيين ممثلين عنها لحضور أشغال اللجنة التقنية المشتركة التي تم الاتفاق على تشكيلها في الاجتماع الذي جمع بين العثماني وزعماء النقابات في 2 نونبر المنصرم.

وبخصوص العرض الحكومي، فإن الأمر يتعلق بزيادة قدرها 400 في أجور الموظفين في السلالم 6 و7 و8 و9، وأصحاب الرتب من 1 إلى 5 في السلم العاشر، ثم الرفع من التعويضات العائلية بـ100 درهم، ورفع منحة الولادة إلى 1000 درهم، إلا أن النقابات اعتبرت العرض هزيلا ولا يستجيب لمطالبها.

مقالات ذات صلة