المحامية الإدريسي: ضحايا بوعشرين تعرضن لأبشع أنواع الاستغلال والاحتقار والإذلال

  • الكاتب : كشك
  • الخميس 15 نوفمبر 2018, 11:21

أكدت مريم جمال الإدريسي، المحامية وعضو هيئة الدفاع عن ضحايا بوعشرين، إن ما تعرضت له هؤلاء النساء على يد مدير جريدة "أخبار اليوم" و"اليوم 24"، هو استغلال لحقهن في العمل، لا هو جنس رضائي ولا جنس مقابل المتعة ولا المال، مضيفة أنهن تعرضن لأبشع أنواع الاستغلال والإذلال والاحتقار والاستعباد، كما تعرضن للاستغلال من طرف جهات سياسية وحقوقية.

وقالت المحامية الإدريسي، في كلمتها خلال الندوة الصحفية التي نظمتها هيئة الدفاع عن ضحايا بوعشرين، أمس الأربعاء، إنه "لا وجود لعلاقة فساد بالمعنى الرضائي المحضـ بين رئيس ومرؤوسه وبين رئيس وأجيرة، على اعتبار أن قبولها أو رفضها ليس حرا مطلقا"، مضيفة "وإنما فيه مزايدة وفيه استغلال لحقها في العمل الذي هو حق دستوري".

وأضافت المتحدثة نفسها "تعرضت هؤلاء النساء إلى أبشع أنواع الاستغلال.. لا هو جنس مقابل المال ولا هو جنس مقابل المتعة، وإنما هو جنس مقابل الإذلال والاحتقار والاستغلال والاستعباد.."، مضيفة أنها حقيقة تظهر لكل "متبع لأطوار المحاكمة ورأى جميع الأدلة والأشرطة التي عرضت وتمت مناقشتها في الجلسات".

المسألة الهامة التي أود أن أشير إليها، تضيف الإدريسي، "هو أن هذا الملف تم استغلاله استغلالا انتهازيا من طرف توفيق بوعشرين، الذي حاول ما أمكن أن ستغل العقلية الذكورية لفائدته، واستغل ما يراج عن الضحايا من قبل المسخرين لذلك ليجعل من نفسه بطلا سياسيا في ملف أخلاقي بامتياز"، مضيفة بوعشرين "حاول أن يركب على الملف ركوبا سياسيا ليحافظ على سمعته إن صح التعبير.

والجهة الأخرى من الانتهازية، تضيف المحامية، تتعلق ببعض المحسوبين على حقوق الإنسان، الذين حاولوا استغلال الملف استغلالا انتهازيا لا لجعل بوعشرين بطلا سياسيا، وإنما لهم أهدافا أخرى بعيدة عن الوطنية.

لمشاهدة الفيديو أنقر هنا

مقالات ذات صلة