احتجاجات التلاميذ ضد "ساعة العثماني" تتواصل اليوم وتصل إلى البرلمان

  • الكاتب : مصطفى وشلح
  • الاثنين 12 نوفمبر 2018, 10:43

في الوقت الذي كانت حكومة سعد الدين العثماني، تمني النفس بعدم عودة التلاميذ إلى الشارع للتعبير عن رفضهم لاعتماد التوقيت الصيفي طيلة السنة، وذلك بعد توقف الدراسة خلال عطلة نهاية الأسبوع، حدث ما لم يكن في حسبانها، إذ شهدت، اليوم الاثنين، الذي يعتبر أول يوم لاعتماد التوقيت الجديد حسب بلاغ وزارة التربية الوطنية، عدد من المدن المغربية مسيرات حاشدة، وتوقفا وشللا تاما للدراسة فيها، كما شهدت الرباط وقفة احتجاجية حاشدة أمام البرلمان.

ففي الرباط-سلا، خرج تلاميذ عدد من المؤسسات التعليمية، صباح اليوم الإثنين للاحتجاج لأول مرة أمام قبة البرلمان، لافتات للاحتجاج على الحكومة، في الوقت الذي تجتاح عدد من المسيرات أحياء أخرى في العاصمة، ما تسبب احتجاجات التلاميذ، في توقف حركة الطرامواي بين الرباط وسلا، بسبب تدخل تلاميذ لاعتراض طريق الطرامواي.

الدار البيضاء أيضا، تشهد في هذه الأثناء عدد من المسيرات الاحتجاجية والوقفات، ففي الوقت الذي يقوم فيه مئات التلاميذ بمسيرة احتجاجية توقفت بساحة ماريشال، ضد ساعة العثماني المثيرة للجدل، كانت هناك مسيرات أخرى في عدد من أحياء وعمالات الدار البيضاء، خصوصا سيد مومن والحي الحسني، الذي اتجهت مسيرة التلاميذ فيه إلى أكاديمية الدار البيضاء.

ونفس الوضع، تعيشه عدد من المدن والمناطق المغربية، من قبيل طنجة وفاس ومكناس وخنيفرة والصخيرات واتمارة، وغيرها من المدن، التي تشهد شللا تاما وتوقفا للدراسة في عدد كبير من المؤسسات التعليمية.

وكانت عدد من المدن المغربية شهدت الأسبوع المنصرم مسيرات ووقفات مماثلة، ضد الساعة الإضافية، رفع خلالها التلاميذ شعارات تندد بالقرارات الحكومية على غرار "لا دراسة لا دراسة" و"لا للتوقيت المهزلة" وغيرها من الشاعارات القوية.

 

 

 

مقالات ذات صلة