حرقوا لسانه وحفروا على ظهره بسكين حادّ "الإسلام بلا حدود".. اعتداء وحشيّ على أمين عام منظمة "مؤمنون بلا حدود"!

  • الكاتب : كشك
  • السبت 10 نوفمبر 2018, 18:26

أعلنت السلطات الأمنية في الأردن، اليوم السبت، عثورها على الكاتب والأمين العام لمؤسسة "مؤمنون بلا حدود" يونس قنديل، بعد سبع ساعات من اختفائه.

وتمّ التعرض لسيارة يونس قنديل من قبل ثلاثة مسلحين، حيث تم إنزاله منها بالعنف وتحت تهديد السلاح وأخذه لمنطقة نائية، حيث أبرحوه ضربا ومارسوا عليه شتى أصناف التعذيب الجسدي والنفسي، إذ تمّ حرق لسانه وكسر إصبعه، والكتابة على ظهره بالسكين الحاد "الإسلام بلا حدود"، قبل أن يُطلب منه حرفياً أن يتوقف هو والمؤسسة عن الكتابة والحديث.

وقام المعتدون بوضع شيء على رأس قنديل تبين أنه "مصحف"، حيث أخبروه بأنّه قنبلة موقوتة ستنفجر في حال ما إذا تحرّك.

وتمّ نقل الأمين العام لمؤسسة "مؤمنون بلا حدود" من مستشفى إلى آخر لوجود ارتجاج بالدماغ، فيما فتحت الأجهزة الأمنية تحقيقا للوقوف على ملابسات الحادثة.

وكانت الأجهزة الأمنية تلقت بلاغا، ليل الجمعة، باختفاء يونس قنديل، حيث تم العثور على مركبته وهو ليس بداخلها.

يُشار إلى أن وزارة الداخلية الأردنية قررت منع انعقاد مؤتمر لمؤسسة "مؤمنون بلا حدود"، في عمان، حول "انسدادات المجتمعات الإسلاميّة والسرديات الإسلامية الجديدة"، الأسبوع الماضي.

مقالات ذات صلة