أرباب وكالات الأسفار ينتفضون ضد وزير السياحة

  • الكاتب : فاطمة الزهراء طوسي
  • السبت 13 أكتوبر 2018, 10:16

خرج أرباب وكالات الأسفار، أول أمس الخميس، في وقفة احتجاج أمام مقر وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، متهمين الوزير محمد ساجد بـ"محاولة إغراق القطاع بالغرباء عبر إقرار قانون جديد".

ووفق مصادر تنظيمية، فإن الوقفة جاءت في سياق رفض المهنيين للمشروع بصيغته الحالية، وأن إقرار القانون بصيغته الحالية سيؤدي إلى فقدان أكثر من 10 آلاف وظیفة مباشرة جراء "فتح القطاع في وجه غير المهنيين الذين لا يتحملون التزامات اجتماعية"، مضيفة أن وزارة السياحة "تحاول تغييب المهنيين عن المساهمة في تطوير مشروع القانو"، وأن على ساجد "الجلوس على طاولة الحوار مع المهنيين لمناقشة الموضوع عوض الاستفراد بالقرار".

وهاجمت جمعية وكالات الأسفار إدارة الجودة والتقنين بوزارة السياحة والنقل متهمة إياها بتحريك مشروع القانون الذي كان أعده الوزير السابق، موضحة أن الوزارة "لم تقم بأي شيء من أجل تنوير المهنيين حول موضوع المشروع الجديد، علاوة على عدم قيامها برصد الآثار المتوقعة للمشروع".

كما دعا أعضاء الجمعية رئيس الحكومة سعد الدين العثماني إلى التدخل للحيلولة دون المصادقة النهائية على مشروع قانون تنظيم مهنة وكيل الأسفار، وإجراء دراسة حول الآثار الاجتماعیة والاقتصادیة للمشروع.

وتخشى وكالات الأسفار المغربیة من "عواقب وخيمة''، جراء الرؤية الضيقة التي استعانت بها الوزارة لطرح هذا المشروع"، والذي سيؤدي حسب المحتجين إلى خلق "فوضى عارمة لا يمكن تصورها، ولا تخدم مصلحة السياحة الوطنية".

في المقابل تعتبر الوزارة الوصية أن هذا المشروع "يهدف إلى توفير نظام لتوزيع الأسفار شامل وسلس ومرن وآمن، ويمكن من تواصل بسيط وفعال وطبيعي، ويتكيف بسهولة مع التوجهات الاستهلاكية الجديدة، والأسواق الجديدة والفاعلين الجدد، وكذلك يساهم في تقديم خدمة ذات جودة عالية للسائح الزبون ومنحه الثقة الكاملة في المنتوج الذي قام باختياره".

مقالات ذات صلة