في موقف متناقض.."التوحيد والإصلاح" تنبه يتيم بسبب صور باريس المثيرة للجدل..!

  • الكاتب : ياسين بن ساسي
  • الأربعاء 3 أكتوبر 2018, 10:08

نبه المكتب التنفيذي لحركة "التوحيد والإصلاح"، الذراع الدعوي لحزب "العدالة والتنمية"، الوزير محمد يتيم بعدما تم تداول صوره رفقة سيدة شابة يدعي  أنها خطيبته، في خطوة اعتبرها العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعية متناقضة للقرارات التي اتخذتها في حق قياديين سابقين ارتكبوا نفس خطأ محمد يتيم.

وبعد الاستشهاد بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية ونصوص الدستور، أوضح بلاغ الحركة أنه "بعد الاستماع إلى يتيم، وبعد التثبت والتحري، والوقوف على توضيحاته، ومع حفظ ما له من سابقة وإسهام محمود، فإننا نسجل أنه وقع في بعض الأخطاء غير المقبولة، جعلته يخل ببعض ضوابط الخطبة وحدودها، ويتصرف بما لا يليق بمقامه، ويضع نفسه في مواطن الشبهة. وهو ما تم تنبيهه إليه".

وأضاف البلاغ أن "الحركة تغلب مصلحة حفظ الأسرة وتماسكها، وتدعو إلى مراعاة أحكام الشرع عند إنشائها، أو عند تعرضها للاهتزاز".

وأشار البلاغ إلى إن الحركة وهي تحرص على أن يتم عملها في احترام تام لمقتضيات الدستور والقانون، فإنها تؤطر اجتهاداتها انطلاقا من الاختيارات المغربية الجامعة في التدين والتمذهب، وهو ما تعكسه وثائقها التربوية والتكوينية في قضايا الأسرة والعلاقات بين الجنسين، وخاصة ما يتعلق منها باللباس وأحكام الخطبة وضوابطها الشرعية.

يذكر أن حركة التوحيد والإصلاح سبق وأن جمدت عضوية كل من عمر بن حماد وفاطمة النجاري اللذان تم اعتقالهما في وضعية مخلة بالحياء، وهما من القيادات البارزة للحركة، وقررت الجماعة تجميد عضويتهما عوض تنبيهما كما حدث في قضية الوزير محمد يتيم، وذلك بسبب الصراع بين بنحماد وتيار بنكيران من أعضاء المكتب التنفيذي.

مقالات ذات صلة