مكتب الصرف يصدم العثماني بخصوص العجز التجاري وتدفق الاستثمارات الخارجية

  • الكاتب : كشك
  • السبت 15 سبتمبر 2018, 14:02

صدم من جديد، مكتب الصرف، حكومة سعد الدين العثماني، بخصوص تفاقم العجز التجاري للمبادلات الخارجية للمغرب، وأيضا انخفاض تدفقات الاستثمارات الخارجية.

فبخصوص العجز التجاري للمبادلات الخارجية للمغرب، سجّل مكتب الصرف، تفاقمه بنسبة 10,1 في المائة إلى أزيد من 137.8 مليار درهم عند متم غشت 2018 مقابل 125.2 مليار درهم خلال نفس الفترة من السنة الماضية.

وعزا مكتب الصرف، في مذكرة حول المؤشرات الأولية للمبادلات الخارجية لشهر غشت 2018، هذا التفاقم إلى ارتفاع الواردات (زائد 29,2 مليار درهم) مقارنة بالصادرات (زائد 16,5 مليار درهم)، مضيفا أن نسبة تغطية الصادرات للواردات استقرت عند 56.6 بالمائة، وهي نفس النسبة المسجلة خلال نفس الفترة من السنة الماضية.

وأوضح المصدر ذاته أن الواردات ارتفعت بحوالي 10,2 في المائة إلى 317,4 مليار درهم نتيجة الزيادة التي سجلتها مشتريات جميع أصناف المنتجات، لا سيما مشتريات سلع التجهيز (زائد 8,7 ملايير درهم)، والمنتجات الطاقية (زائد 8,5 مليار درهم)، والمنتجات الجاهزة للاستهلاك (زائد 4,4 ملايير درهم)، مشيرا إلى أن ارتفاع مشتريات هذه الأنواع الثلاثة من المنتجات يشكل 73,9 في المائة من الارتفاع الإجمالي للواردات.

وفيما يتعلق بالصادرات، أبرز مكتب الصرف أنها ارتفعت بدورها بنسبة 10,2 في المائة إلى 179,5 مليار درهم نتيجة تحسن صادرات جميع القطاعات، لا سيما قطاع السيارات (زائد 6,6 مليار درهم)، والفوسفاط ومشتقاته (زائد 5,06 مليار درهم)، حيث يساهم هذان القطاعان بـ 70,2 في المائة من الارتفاع الإجمالي للصادرات، وصادرات قطاع الفلاحة والصناعات الغذائية (زائد 1,7 مليار درهم) وقطاع الطيران (زائد 1,2 مليار درهم).

 

أما بالنسبة لتدفقات الاستثمارات الخارجية المباشرة نحو المغرب، يضيف مكتب الصرف، فقد ناهزت 14,6 مليار درهم متم شهر غشت 2018، مسجلة بذلك انخفاضا بنسبة 18,6 في المائة مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية.

وعزا المكتب، في مذكرته حول المؤشرات الأولية للمبادلات الخارجية لشهر غشت 2018، هذه النتيجة إلى تراجع المداخيل ب 1,729 مليار درهم وارتفاع النفقات بـ 1,601 مليار درهم، لافتا إلى أن هذه النفقات تتشكل من 36,6 في المائة من سداد أدوات الديون.

وأضاف المصدر ذاته أن المداخيل السياحية سجلت، من جهتها، ارتفاعا ب 1,2 في المائة إلى 48,58 مليار درهم خلال الأشهر الثمانية الأولى من السنة الجارية، فيما بلغت النفقات حوالي 13,09 مليار درهم بزيادة قدرها 9,9 في المائة، مشيرا إلى أن ميزان الأسفار سجل تراجعا بنسبة 1,7 في المائة إلى 35,48 مليار درهم في متم غشت الماضي.

وبخصوص إيرادات المغاربة المقيمين بالخارج، أورد المكتب أنها سجلت ارتفاعا طفيفا بـ 1 في المائة في متم غشت من السنة الجارية، بما مجموعه 44,87 مليار درهم مقابل 44,45 مليار درهم خلال نفس الفترة من السنة الماضية.

 

 

مقالات ذات صلة