مرض السل ينتشر في مراكش والممرضون يتهمون وزارة الصحة بالتقصير

  • الكاتب : فؤاد شوطا
  • السبت 15 سبتمبر 2018, 13:45

حذرت اللجنة الجهوية للممرضين، التابعة للجامعة الوطنية للصحة بجهة مراكش آسفي، بعد تأكد خبر إصابة أحد العاملين بمستشفى الرازي بالسل، من انتشار المرض بين العاملين بالقطاع الصحي بالجهة، حيث أكدت اللجنة أن الأوضاع التي يعرفها المستشفى الجامعي محمد السادس بمراكش، محتقنه بشكل كبير في هذه المؤسسة الصحية.

كما أكدت اللجنة، من خلال بلاغ توصلت "آخر ساعة" بنسخة منه، أن الوزارة الوصية تفضل التزام الصمت عوض التدخل العاجل لإنقاذ الوضع، مطالبة إياها بالتكفل بجميع المصابين وتعويضهم مع إجراء كشف صحي لجميع مستخدمي مستشفى الرازي من أجل استباق ظهور حالات جديدة، وفتح تحقيق فوري وعاجل حول مدى مطابقة هندسة مستعجلات المستشفى للمعايير المعمول بها، كما أدانت اللجنة تقصير إدارة المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش في تدبير هذه الكارثة والعبثية في تسيير هذا المرفق، إضافة إلى تجديد مطالبتها لوزارة الصحة بتوحيد التعويض عن الأخطار المهنية بين مختلف الفئات بقطاع الصحة (ممرض، طبيب..).

وقال عبد الكريم أيت باعلي، ممرض بالمركز الاستشفائي الجهوي ابن زهر بمراكش، في تصريح لـ "آخر ساعة"، أن "المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش يعيش حالة من العبث في التسيير والتدبير، خصوصا بقسم المستعجلات بمستشفى الرازي حيث تسترت الإدارة على فضيحة انتشار داء السل في أوساط العاملات والعاملين بهذا المرفق واستمرت في العمل به دون إجراء أي تتبع وبائي للعاملين والمرضى على حد سواء، مما تسبب في انتقال العدوى إلى مستشفى ابن طفيل واكتشاف أولى الحالات هنا. ولذا نطالب بفتح تحقيق نزيه وشفاف حول مدى مطابقة مستعجلات مستشفى الرازي للمعايير المعمول بها ومحاسبة الإدارة على تقصيرها في تدبير هذه الكارثة".

وأشار المتحدث ذاته إلى أن انتشار هذا الداء في صفوف الأطر الصحية لم يستثن أي فئة "وهي مناسبة للإشارة إلى الحيف الذي يطال الممرضين في قضية التعويض عن الأخطار المهنية حيث نتقاضى تعويضا أقل مع أن الخطر واحد، لذا نطالب الوزارة الوصية بتوحيده بين مختلف الفئات العاملة بالقطاع".

وأضاف منسق اللجنة الجهوية للممرضات والممرضين التابعة للجامعة الوطنية للصحة قائلا "نعلن رفضنا التام باستمرار تحميل الممرضين خصوصا وكافة مهنيي الصحة تبعات قصور المنظومة الصحية المهترئة ببلادنا وبه نعلن تضامننا اللامشروط ومساندتنا للزميل أحمد مسرار ممرض الصحة النفسية بمدينة بني ملال في محنته".

مقالات ذات صلة