العثماني يعترف بخلافات حزبه الداخلية.. و"فيسبوكيون" يكشفون أكاذيبه..!

  • الكاتب : مصطفى وشلح
  • السبت 15 سبتمبر 2018, 13:13

اعترف سعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية ورئيس الحكومة، في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للمجلس الوطني لحزبه في دورته الاستثنائية، قبل قليل، من يومه السبت، بوجود خلافات وصراعات داخل حزبه، كما تحدث عن عدد من القضايا، غير أن كلمته حصدت الكثير من التعليقات السلبية والساخرة والتي تعبر عن غضب المواطنين من سياسات حكومته وتدبيرها لعدد من الملفات.

فبخصوص أزمة حزبه الداخلية، أقر الثماني بوجود خلافات وصراعات بين أطراف مختلفة داخل البيجيدي، غير أنه حمل المسؤولية لما أسماه "المشوشين وأصحاب الإشاعات.."، الذين يتماهى معهم أعضاء حزبه، داعيا البيجيديين إلى الحفاظ على مستقبل الحزب عن طريق الحفاظ على ما أسماه "الثوابت والمنهج"، حتى لا يقع لحزبه ما وقع لأحزاب وهيئات سياسية أخرى، من تشتت وتحريف وصراعات داخلية .

وقال العثماني في كلمته "يجسد شريحة واسعة من المواطنين المغاربة"، قبل أن يأتيه الرد قويا من نشطاء "فيسبوك" الذين يتابعون كلمته على المباشر، والذين ردوا بتعاليق قوية عليه وعلى حزبه فقد، وصفوه بـ"الكذاب" كما وصفوا حزبه بـ"المنافقين"، كما جاء في تعليق "حزبكم عنده تاريخ مليء بالنفاق".

وجاء في إحدى التعليقات: "هذا يبين أن الحزب يخفي توتره الداخلي.. مستوى الخطاب جد ضعيف ولا يرقى إلى مستوى رئيس حكومة.."

أما بخصوص، حديثه عن برامج ومشاريع الحكومة وحصيلتها، وتفاعلها مع الحركات الاحتجاجية، فقد تلقى رئيس الحكومة، سيلا من التعاليق على المباشر، تفضح أكاذيبه، وتكشف حقيقة ما قدمته الحكومة إلى المواطنين، كما هاجمت الكثير من التعليقات خطاب العثماني السياسي، ووصفته بالخطاب "الضعيف سياسيا والركيك لغويا"، كما جاء في تعليقات أخرى "ما شفنا والو"، و"واش كضحك علينا"، كما طالبته العديد من التعليقات بـ"الرحيل".

وجاء في إحدى التعليقات المثيرة : "Haut du formulaireBas du formulaireحزب ديالكم صيد المغاربة ولكن هزكم الماء في الانتخابات الجاية"، قبل أن تسخر تعليقات أخرى من الحكومة من خلال وصفها بـ"حكومة فاشلة" و"حكومة البغرير"
وعاد العثماني إلى الحديث عن ما بات يعرف بـ"فضيحة المقررات الدراسية"، التي انفجرت بعد إدخال "الدارجة" في المقررات الدراسية، فقد حاول من جديد، نفي أن تكون هناك أية خلافات حكومية في هذا الصدد، مضيفا أنه هو ووزير التربية الوطنية لا يتحملان المسؤولية، غير أن الرد جاءه قويا في تعليق من أحد المتتبعين لكلمته على المباشر، الذي علّق بالقول: "خارج الدستور ومخالف للقوانين فأين أنتم قبل إصدار وطبع المناهج وترويجها في مواقع التواصل فالشعب كله يستنكر هاته الأمور أين خطتكم الاستباقية والاستدراكية؟؟".

وفي سياق حديثه عن تعامل الحكومة مع احتجاجات المواطنين في عدد من المناطق المغربية بما فيها الحسيمة وجرادة، قال أن الحكومة تتفاعل معها وتنصت للمواطنين وتستجيب لهم، وهو ما أجّج نيران الهجوم عليه من طرف نشطاء "فيسبوك"، الذين وصفوه بـ"الكاذب"، مشيرين إلى أن تفاعل الحكومة كان فقط اعتقالات وتخوين وليس استجابة لمطالب المواطنين.

مقالات ذات صلة