نقابة تنتقد صمت وزارة الصحة بخصوص إصابة أطر صحية بداء السل

  • الكاتب : كشك
  • الثلاثاء 4 سبتمبر 2018, 13:33

عبّر المكتب الوطني للنقابة الوطنية للصحة العمومية العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل، في رسالة وجهها إلى أناس الدكالي، وزير الصحة، عن استغرابه من موقف وزارته كـ"متفرج" بخصوص ارتفاع المؤشرات الوبائية داخل المؤسسات الصحية وإصابة الأطر الصحية بالأمراض الخطيرة.

وسجل المكتب الوطني للنقابة المذكورة في رسالته التي توصلت "كشك" بنسخة منها، "بسخط عارم تفشي الأمراض المعدية والوبائية بالمستشفيات والمؤسسات الصحية العمومية، و منها على الخصوص انتشار داء السل في أوساط العاملين في العديد من المناطق، أبرزها إصابة ثمانية أطر صحية بمستعجلات مستشفى الرازي الجامعي بمراكش الذي كان لأطره النقابية الفيدرالية الشجاعة لفضح مأساتهم داخل المصلحة"، مضيفا أن ذلك يقع "وسط تكتم شديد وصمت مطبق من طرف وزارة الصحة وتجاهل الإدارة المحلية بالمركز الاستشفائي الجامعي بمراكش واستهتارهما بحياة العاملين وفداحة الخطورة التي يشكلها تفشي داء السل داخل المستشفيات بالنسبة للصحة العامة للمواطنين".

وحذرت النقابة الوطنية للصحة العمومية بشدة من تزايد الخطر الوبائي الذي يتربص بالأطر الصحية والمواطنين من جراء ضعف شروط السلامة الوقائية داخل اماكن العمل، وضعف بنية الاستقبال وتراجع العرض الصحي وغياب المستلزمات الأساسية وتناقص التجهيزات وتقادم مسارات العلاج وكذا البنية التحتية الصحية، مستغربة من موقف وزارة الصحة المتفرج أمام الخطر الذي يتهدد الصحة العامة وكذا القلق المتزايد في الأوساط المجتمعية نظير غياب إجابات واضحة وتوضيحات كافية على أمنهم الصحي من قبل الوزارة الوصية.

وعبّرت النقابة عن رفضها للسياسة التواصلية للوزارة في التعاطي مع الشأن الصحي ومستجداته والتي لا تتعدى البلاغات الصحفية المقتضبة التي لم تأدي مفعولها، داعية في المقابل إلى التخلي عن سياسة النفي والتطمينات عن بعد، واعتماد نهج القرب والمعالجة الميدانية والعملية لمختلف أسئلة ومتطلبات وهواجس المواطنين والأطر الصحية على حد سواء.

وحمل المكتب النقابي، المسؤولية كاملة للوزارة الوصية في اتخاد جميع التدابير العلمية والتقنية والإدارية للحد من انتشار داء السل بالمستشفيات والمؤسسات الصحية العمومية في جميع الأماكن والمناطق التي عرفت تسجيل إصابات مماثلة في صفوف الأطر الصحية، وليس بمراكش لوحدها.

كما عبر، حسب الرسالة، عن استغرابه من تأخر تعيين المدير العام للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش الذي يعتبر منصبا شاغرا منذ خمسة أشهر، داعيا الوزارة إلى الإسراع بتعيين مدير جديد.

مقالات ذات صلة