وفاة شخص وإصابة 41 آخرين بمرض "الكوليرا" وحالة رعب واستنفار بالجزائر

  • الكاتب : كشك
  • الجمعة 24 أغسطس 2018, 13:24

أعلنت الجزائر، اليوم الخميس، تسجيل أول حالة وفاة بمرض الكوليرا في ولاية البليدة (60 كم جنوبي العاصمة الجزائر)، فيما تأكدت إصابة واحد وأربعين آخرين بالداء، ما أدخل الجارة الشرقية للمغرب في حالة من الرعب والاستنفار.

ذكر مدير الوقاية في وزارة الصحة الجزائرية جمال فورار، بأن، "شخصا توفي متأثرا بداء الكوليرا في ولاية البليدة"، مشيرا إلى أن "88 شخصا نقلوا إلى المستشفيات في أربع ولايات للاشتباه في إصابتهم بالداء"، مضيفا "تم التأكد من إصابة 41 شخصا بوباء الكوليرا من مجموع 88 شخصا مشتبه في إصابتهم".

وأكد المتحدث نفسه أنه " تم تسجيل وفاة أحد المصابين بالكوليرا، يبلغ من العمر 46 حالة، بعد إصابته بإسهال حاد، وعدم تشخيص حالته بشكل مبكر"، مشيرا إلى أنه تم تسجيل "20 حالة كوليرا في ولاية البليدة قرب العاصمة الجزائرية، وست حالات في ولاية البويرة 12 كيلو متر شرقي العاصمة الجزائرية، و11 حالة بولاية تيبازة 70 كيلو متر غربي العاصمة الجزائرية، إضافة إلى أربع حالات في العاصمة".

وقالت صحيفة "الشروق" الجزائرية، إن انتشار الكوليرا شمل بداية أربع ولايات هي العاصمة، البويرة، تيبازة، البليدة، وتقول بعض المصادر بوصولها لبومرداس لذلك شكلت وزارة الصحة خلية أزمة من أجل حصرها وضمان التحكم فيها قبل انتشارها، بحسب نفس المصدر.

وأكدت وزارة الصحة، أن الوباء انتشر بسبب الربط العشوائي لشبكة التزود بالمياه الصالحة للشرب، حيث اختلطت مياه الشرب بالمياه غير صالحة.

وأكد البيان أن المصابين نقلوا إلى المستشفيات القريبة للعلاج، حيث تم عزلهم في غرف صحية لمنع انتقال الوباء.

وتجري السلطات الجزائرية مزيدا من الفحوصات على أقارب المصابين والسكان لمحاصرة الوباء، ودعت السكان إلى توخي الحذر إزاء استهلاك المياه التي لا يعرف مصدرها أو تلك المتأتية عبر الربط العشوائي من شبكة توزيع المياه.

مقالات ذات صلة