المغاربة يتصدرون عدد المهاجرين السريين بإسبانيا

  • الكاتب : كشك
  • الثلاثاء 7 أغسطس 2018, 16:16

كشف تقرير لوزارة الداخلية الإسبانية أن المغاربة يتصدرون عدد المهاجرين غير النظاميين بأوروبا، وأرجع ذلك إلى ارتفاع نسبة البطالة في المغرب وسخط الشباب على طرق تسيير الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بالمملكة.

وحسب التقرير، الذي نشرته أمس الاثنين صحيفة "أ بي سي" الإسبانية، يحتل المهاجرون المغاربة المركز الأول في مجموع المهاجرين غير النظاميين الذين يدخلون إلى إسبانيا بشكل غير قانوني، وأن 17 في المائة من بين 19 ألفا و997 مهاجرا غير نظامي تم اكتشافهم في منتصف يوليوز المنصرم يحملون الجنسية المغربية.

وحسب المصدر ذاته، فبالرغم من أن بعثة المنظمة الدولية للهجرة للأمم المتحدة في مدريد تشكك في الأمر، نظرا إلى أن العديد من الأفارقة الذين يصلون إلى إسبانيا لا يحملون أية وثائق ويرفضون التعريف بأنفسهم لتجنب إمكانية إرجاعهم إلى بلدانهم الأصلية، إلا أن خفر السواحل الإسباني يؤكد أنه، منذ بداية هذه السنة إلى حدود 15 يوليوز الماضي، سجل أن 3950 مهاجرا غير نظامي من بين 16ألفا و500 شخص جرى إنقاذهم على مدار السنة ينتمون إلى المنطقة المغاربية، وأن غالبيتهم مغاربة رغم وجود بعض الجزائريين، وبينهم 2159 قاصرا، بنسبة 54 في المائة.

وقالت الصحفية إن الشرطة الوطنية الإسبانية فككت في يونيو المنصرم، بالتنسيق مع "يوروبول" شبكة معقدة للاتجار بالقاصرين المغاربة غير المصحوبين بذويهم، حيث أدخلت أكثر من مائة قاصر إلى إسبانيا بطرق غير نظامية، مقابل دفع مبالغ تتراوح بين 1500 و8000 أورو في حال إجراء رحلة في قوارب صغيرة، و6000 اورو إذا توفر الضحية على جواز سفر حتى يتمكن من عبور مضيق جبل طارق على متن العبارة.

وفي إطار العملية ذاتها تم تفكيك منظمة ثانية تعمل بشكل مشترك مع الشبكة المذكورة، والتي تعمل بدورها على اختطاف هؤلاء الأطفال والمراهقين المغاربة بمجرد وصولهم سرا إلى إسبانيا وطلب فدية من عائلاتهم. وتم اعتقال 22 شخصا العديد منهم مغاربة، عمل بعضهم في مراكز عامة لاستقبال القاصرين في منطقة أستورياس شمال غرب اسبانيا.

وأضافت الصحيفة أن التقارير الرسمية ليست دقيقة، ولا توجد إحصائيات عن الدخل غير النظامي للمغاربة في إسبانيا، وأن الأرقام الحقيقية أعلى من ذلك بكثير، لأن هناك مداخيل لم يتم رصدها.

ووصل السبت الماضي 11 مغربيا على متن قارب إلى مالقة، بينهم 8 قاصرين لم يتم اعتراضهم من قبل الشرطة الوطنية الإسبانية ووصلوا إلى اليابسة من تلقاء أنفسهم واختلطوا مع المصطافين الموجودين على طول الشاطئ.

وأوردت وكالة الحدود الأوروبية "فرونتكس" في نهاية عام 2017، أن 40 في المائة من المهاجرين غير النظاميين الذين وصلوا في السنة نفسها إلى إسبانيا عن طريق البحر يتحدرون من شمال أفريقيا. ووفقا للداخلية الإسبانية، فإن 19 في المائة منهم مغاربة.

مقالات ذات صلة