إدامين: بنكيران نوّم مغناطيسيا شبيبة البيجيدي.. ومنتوجهم الشبابي لن يكون إلا مريدا..!

  • الكاتب : مصطفى وشلح
  • الثلاثاء 7 أغسطس 2018, 12:57

لا تزال كلمة عبد الإله بنكيران، الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، أمام شبيبة حزب العدالة والتنمية، أمس الاثنين، تثير ضجة في مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب التناقضات التي تضمنتها، وكذا تعابيره ومصطلحاته الشعبوية المثيرة للضحك والسخرية.

وفي هذا الصدد، قال عزيز إدامين، رئيس مركز الشباب للحقوق والحريات، في تدوينة نشرها على حسابه في "فايسبوك": "الخرجة الأخيرة لعبد الاله بنكيران، رغم أنها كانت صادقة وعفوية وتلقائية وبها بعض المرح، ومع ذلك انتبهت لبعض التفصيلات البسيطة: حجم الخطاب الشعبوي الذي كنا نعيش وسطه قبل مدة، عندما كان رئيسا للحكومة، وكيف كان التماهي مع شعبويته في محطات كثيرة : الثريات، التماسيح، العفاريت، مولات اللبن، ديالي كبير ..."

وأضاف إدامين "مشهد الشباب من داخل القاعة وهم يتابعون كلامه، بنوع من الانبهار والدهشة والاستيلاب، ومنهم كثيرون وثقهم الفيديو اللايف (يمكن الرجوع إليه) وفمهم مفتوح، وهي عوامل تشبه التنويم المغناطيسي حيث يغيب العقل والنقد والتتبع والتمحص والقدرة على قول لا... وبالتالي أي منتوج شبابي لن يكون إلا مريدا ومستلابا أمام "آية الله فوق الأرض" التي لا يؤتيها الباطل من تحتها ولا فوقها.."

وأخيرا، يضيف المتحدث نفسه، "قد يقول البعض ان بنكيران يتحدث بلغة الشعب، وأن له قوة تواصلية، وهو قول على حق، ولكنه يصلح لفقيه أو لداعية أو لمواطنين من عموم الشعب، ولا يصلح كلام: الحمار ومولات البيدو وقالي الداودي وقلت لمزوار والتبنديق والشوافات... لرجالات الدولة، الذين يزنون كلامهم بميزان من ذهب، أما مقولة زعيم أممي فتلك حكاية أخرى".

وكان عبد الإله بنكيران، الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، تلقى سيلا كبيرا من التعليقات التي انتقدته من خلالها نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الذين كانوا يتابعون كلمته في ملتقى شبيبة حزبه، على المباشر في صفحة الشبيبة، كما أثارت ضجة كبيرة بسبب شعبويته ومصطلحاته المثيرة للضحك والسخرية، وكذا بسبب تناقضاته المثيرة، خصوصا حينما تحدث عن قراراته المؤلمة في حق الشعب المغربي، التي اتخذها خلال فترة رئاسته للحكومة السابقة.

مقالات ذات صلة