فضائح "جوطية بنعباد" تهز المجلس البلدي بالقنيطرة واتهامات خطيرة تطارد الرباح

  • الكاتب : الرباط: رشيدة لملاحي
  • الاثنين 6 أغسطس 2018, 23:50

في تطور لقضية "جوطية بنعباد" بالقنيطرة، الذي ينذر بكشف خبايا ظلت طي الكتمان، علمت "آخر ساعة" من مصادر موثوقة أن رئيس المجلس البلدي لمدينة القنيطرة، عزيز الرباح، القيادي بحزب العدالة والتنيمة، يسابق الزمن بـ"تحريك الهواتف" والاتصال بـ"تجار متضررين" لإيجاد حلّ لملف شائك تشوبه رائحة تبديد الملك العام وخيانة الأمانة، الذي تواصل الشرطة القضائية فك لغز المتورطين فيه.

وكشفت المصادر نفسها أن رئيس المجلس البلدي للقنيطرة، وهو أيضا وزير الطاقة والمعادن، سيعقد، اليوم الاثنين، اجتماعا مع بعض التجار، للاستماع إليهم، بعدما بادر العديد منهم، إلى جانب جمعيات حقوقية، إلى رفع شعارات قوية تطالب بمحاكمة كل المتورطين والمسؤولين وكل من له علاقة باختلاس أموال عمومية في بناء مشروع بنعباد خلال وقفة احتجاجية داخل ابتدائية القنيطرة.

وأفادت مصادر "آخر ساعة" أن تجار "جوطية بنعباد" متشبثون بالتحقيق مع مسؤولين كبار لهم علاقة باختلالات خطيرة في المشروع ومنهم من يحاول التنصل من المسؤولية ومن التزاماته. وتم اعتقال ستة أشخاص ومتابعة آخرين، ينشطون في جمعية "جوطية بن عباد"، مشددين على تطبيق القانون ضد كل المتورطين، مؤكدين الاستمرار في التظاهر من أجل الإنصاف بعد عدم استجابة السلطات المحلية المعنية للاحتجاجات، قبل أن تدخل النيابة العامة على الخط بعد وقفة احتجاج أمامها.

وينتظر أن تعقد جلسة محاكمة اليوم الاثنين لأربعة أفراد من الجمعية المذكورة ومقاول وشخص آخر، وينذر الملف بعد تحقيقات عناصر الشرطة القضائية بالإطاحة بموظفين مكلفين بالتعمير ومنتخبين متورطين في القضية.

يذكر أن المحكمة الابتدائية قررت متابعة رئيس جمعية التنمية البشرية للتعاون، وعدد من أعضاء المكتب المسير، والمقاول وشخص آخر في حالة اعتقال، وذلك بسبب اختلالات وصفت بـ"الخطيرة".

وتفجرت هذه القضية منذ سنوات، على إثر وقوع نزاع بين منخرطين ورئيس الجمعية، والمقاول، بسبب عدم إتمام مشروع إعادة هيكلة جوطية بن عباد، وإعادة بنائها.

وكان المجلس الجماعي، الذي يترأسه الوزير عزيز رباح، وضع بقعة أرضية لهذا الغرض، لتوزيع المحلات الناتجة على التجار المستفيدين.

 

 

 

مقالات ذات صلة