هل يملك حامي الدين الشجاعة للاستقالة من اللجنة الدائمة بمجلس المستشارين؟

  • الكاتب : مصطفى وشلح
  • الاثنين 6 أغسطس 2018, 13:15

وضع عبد العلي حامي الدين، نائب رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، في موقف محرج للغاية، مباشرة بعد نشره تدوينته المثيرة للجدل، التي هاجم فيها حزب التجمع الوطني للأحرار، وخرق من خلالها ميثاق الأغلبية، قبل أن يرد عليه سليمان العمراني، نائب الأمين العام للحزب، بتذكيره بأن ميثاق الأغلبية هو الذي منحه رئاسة اللجنة الدائمة بمجلس المستشارين.

وفي هذا الصدد، قال رشيد لزرق، الخبير الدستوري المتخصص في الشؤون البرلمانية والحزبية، في تصريح لـ"كشك": "هل سيتحلى، عبد العالي حامدين بالشجاعة التي يدعيها ويستقيل أخلاقيا من رئاسة اللجنة الدائمة بمجلس المستشارين، التي سيكلفه التخلي عنها ضياع 7000 درهم كتعويض يمنح لرؤساء اللجن البرلمانية الدائمة شهريا".

إن استقالة حامدين من رئاسة لجنة التعليم باتت رهانا وحصيلة أخلاقية للخروج من عنق المأزق الشخصي والنفسي المضطرب الذي وضع نفسه فيه"، مضيفا "إذ يلزمه نوع من الوضوح السياسي وتعبير عملي عن الزهد السياسي الذي يدعيه مقابل القيم السياسية".

وأضاف المتحدث نفسه "وهذا من الممكن أن يعيد له نوعا من التوازن النفسي والسياسي والمصداقية.."

مقالات ذات صلة