الأمن يعتمد تقنية ADN في قضية اغتصاب طفلة عمرها 3 سنوات

  • الكاتب : كشك
  • الجمعة 20 يوليو 2018, 19:57

أمرت الضابطة القضائية بالمركز الترابي للدرك الملكي بكازيط، بإقليم قلعة السراغنة أول أمس الأربعاء، بأخذ عينات من الحامض النووي ADN من ثلاثة مشتبه بهم في هتك عرض طفلة صغيرة، وإرساله إلى مختبر علمي مختص لإجراء تحاليل طبية للتأكد من الفاعل الحقيقي الذي اعتدى جنسيا على الطفلة التي لا يتجاوز عمرها ثلاث سنوات، بدوار لمنايرة التابع للجماعة القروية أولاد مسعود بدائرة بني عامر بإقليم قلعة السراغنة.

وحسب مصادر مطلعة، فإن الضابطة أمرت كذلك بالاستماع لبعض الأشخاص المقربين من أسرة الضحية هدى (ع)، كما قامت ببحث معمق مع بعض المشتبه بهم في هذه القضية والذين بلغ عددهم ستة أشخاص، فيما احتفظت بأحد محارم الهالكة لمدة زمنية فاقت ثلاث ساعات، قبل أن تقرر إطلاق سراحه في انتظار توصلها بنتائج التحليلات المختبرية، لاستكمال مسطرة بحثها التمهيدي وإحالة المتهمين الرئيسيين على أنظار الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش، علما أن الخبرة الطبية الأولية أثبتت تعرض "هدى" للاغتصاب من طرف شخصين مختلفين.

وكانت الطفلة "هدى" نقلت في حالة صحية جد حرجة متأثرة بمضاعفات لسعة عقرب تعرضت لها مساء الأحد الماضي، إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي لقلعة السراغنة، قبل أن يكتشف طبيب المداومة الذي أشرف على مراقبة صحتها آثار اغتصابها، وهو الأمر الذي لم تستطع الضحية الإفصاح عنه، بعدما لفظت أنفاسها الأخيرة بقسم الإنعاش.

وبعد علمها بنتائج التقرير الطبي، أمرت الشرطة بالدائرة الأمنية الثانية والسلطات القضائية رئيس المركز الترابي للدرك الملكي بكازيط بفتح تحقيق قضائي مستعجل والاستماع إلى جميع الأطراف التي قد تفيد في معرفة الجاني وتقديمه إلى العدالة

مقالات ذات صلة