ألفة يوسف: الجرأة ليست اختياراً.. وأبرز ما يجسّم المثقف هو الصدق!

  • الكاتب : بشرى الردادي
  • الخميس 19 يوليو 2018, 18:28

اعتبرت المفكرة التونسية ألفة يوسف أنّ "أبرز ما يجسم المثقف هو الصدق، لأن الصدق في طرح أي قضية ما هو ما يجعل لها صدى لدى السامع".

وأضافت ألفة في تصريح لموقع "كشك"، على هامش مشاركتها في ندوة "جرأة المثقف" التي افتتح بها مهرجان "ثويزا" أشغال دورته الرابعة عشر، اليوم الخميس، بمدينة طنجة: "لا يمكن لأحد أن يقول عن نفسه إنه مثقف، فهذه الكلمة يطلقها عليك الآخر، يسمك بها الغير، وهو الشيء نفسه بالنسبة للجرأة، إنها ليست اختياراً أو قراراً".

وتابعت: "الجرأة مفهوم سياقي وتاريخي، وليست مفهوما متعالياً، فما يعد جريئا في مجتمع ما ومرحلة تاريخية معينة ما، يعد كلاماً عادياً ومتداولاً في مجتمع آخر".

من جهة أخرى، أكّدت المفكرة التونسية أن "الهدف الأساسي الذي قد يجعل منا مجتمعات متقدمة هو أن نخرج من ثقافة الفكر الواحد والرأي الواحد والموقف الواحد، إلى ثقافة متعددة ومنفتحة ونسبية يضيق فيها الأنا الفاعل وتصبح فيها سيرورة الكون هي المحدد للتطور والفعل البشري، على أساس أن كل واحد منا ليس سوى أداة تؤثر في مرحلة من التاريخ، وقد لا يظهر تأثيرها مباشرة بل بعد عشرات أو مئات أو آلاف السنين".

وتابعت مشدّدةً: "هذا ما يجب أن يعيه الجميع ليكتسبوا شيئا من التواضع يجعلهم فاعلين، دون أن يكونوا مغرورين أو معتقدين امتلاكهم للحقيقة".

يُشار إلى أن ندوة "جرأة المثقف" شهدت مشاركة كلا من الروائي والشاعر المغربي صلاح الوديع، والروائي الجزائري واسيني الأعرج والسياسي المغربي عادل بنحمزة، كما عرفت حضور أسماء أدبية وفكرية وسياسية كبيرة، على رأسهم رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة إلياس العماري والفيلسوف التونسي يوسف الصديق.

لمشاهدة الفيديو، هذا رابطه.

مقالات ذات صلة