واسيني الأعرج: هناك الكثير من الجريئين التافهين.. والجرأة في العالم العربي ظلت محدودة لأنها لم تخلق لنا أيّة أيقونة!

  • الكاتب : بشرى الردادي
  • الخميس 19 يوليو 2018, 17:10

آخذ الروائي الجزائري واسيني الأعرج على منظمي مهرجان "ثويزا" اختيار "جرأة المثقف" عنوانا لأولى ندوات دورته الرابعة عشر، اليوم الخميس، بمدينة طنجة، مشيراً إلى أن كلمة "الجرأة" بها القليل من القصور، حيث أكّد أنها ليست المتحكم في علاقة المثقف بكل القضايا.

وقال الأعرج في تصريحه لموقع "كشك": "نستطيع أن نكون جريئين وتافهين بنفس الوقت، وأكبر مثال على ذلك الكاتب أو المغني الذي يوصف بالجريء، لمجرّد تطرقه في كتابه أو أغنيته لقضية جنسية أو أي موضوع يمثل حساسية لمجتمعه، في الوقت الذي لا يملك فيه أيّ قناعة داخلية، سوى أن تلك الجرأة ستحصّل له شهرة كبيرة".

وتابع موضحاً أنّ الجرأة ليست فقط القدرة على القول وإنما الانخراط في هذا القول، وإلا يمكن أن نقع فيما يسمى بـ"الازدواجية"، مشدّداً على أن "الجرأة في العالم العربي ظلّت محدودة، لأنها لم تستطع عبر التاريخ، أن تخلق النموذج أو الأيقونة"، حيث استشهد في ذلك بكل من طه حسين ونجيب محفوظ، اللذين "ارتدّا عن الجهد"، في مرحلة ما من مسيرتهما الأدبية والفكرية، ولم يستطيعا كسر الطابوهات!

يُشار إلى أن ندوة "جرأة المثقف" شهدت مشاركة كلا من الروائي والشاعر المغربي صلاح الوديع، والمفكرة التونسية ألفة يوسف والسياسي المغربي عادل بنحمزة، كما عرفت حضور أسماء أدبية وفكرية وسياسية كبيرة، على رأسهم رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة إلياس العماري والفيلسوف التونسي يوسف الصديق.

لمشاهدة الفيديو، هذا رابطه.

مقالات ذات صلة