الناشطة الريفية يسمينة الفارسي تتعرض لاستفزازات وتهديدات بالتصفية

  • الكاتب : كشك
  • الأربعاء 18 يوليو 2018, 20:47

تحولت الناشطة الريفية يسمينة الفارسي، بصورة دراماتيكية، إلى "خائنة"، لمجرد أنها رفضت أن تكون "مثل القطيع"، تردد ما يقولون، وتسبّح بما يحمدون، وتتخلى عن شخصيتها ووجهة نظرها المخالفة، وفق ما جاء في مقال صريح وواضح خصّت به جريدة "آخر ساعة"...

الناشطة يسمينة الفارسي، هي أول امرأة كنا تعرفنا عليها في احتجاجات الريف، إذ تصدرت أبرز صور الاحتجاجات، التي نشرناها، ونشرتها منابر أخرى، وهي تحمل العلم الأمازيغي، وتنشر فيديوهات مطبوعة بالحلم بعيش كريم، في وطن جميل، منصف وعادل وحر وديمقراطي...

وبعد مقالها الشهير، الذي كشفت فيه الكثير من خبايا وملابسات تأطير الاحتجاجات الأولى في الحسيمة، تكتب يسمينة مقالا قويا تكشف فيه ما تتعرض له من حملات التخوين، تتمثل في تعرضها لمجموعة من التهديدات بالتصفية والقتل والاستفزازات، التي كان آخرها إهانتها بالسب والشتم، ونعتها بـ"الخائنة"، وأنها "ليست ريفية"، من طرف شخص كان جالسا في مقهى في مدينة الحسيمة، وأن هذا الأمر تكرر كثيرا منذ انسحابها من لجنة الحراك، ما دعاها، اليوم، إلى أن تقرر "التصدي والمطالبة بمحاسبة كل من سوّلت له نفسه التطاول على شخصي الكريم والمتواضع"..
 
تفاصيل أكثر في عدد يومه الأربعاء من جريدة "آخر ساعة"

مقالات ذات صلة