بعد فضيحة ملف معاشات البرلمانيين.. أشيبان: لهذا طالبت بشرط تسجيل الأبناء في المدرسة العمومية لتولي المسؤولية العمومية..!

  • الكاتب : كشك
  • الأربعاء 18 يوليو 2018, 15:05

آثارت مواقف فرق بعض الأحزاب السياسي في مجلس النواب، بخصوص ملف معاشات البرلمانيين، غضب المغاربة، خاصة موقف حزبي العدالة والتنمية والاستقلال، اللذين دافعا عن مقترح إصلاح صندوق تقاعد البرلمانيين، عوض مقترحات أخرى تطالب بإلغائه.

وكان إدريس الأزمي رئيس فريق البيجيدي، قد عبر أمس عن موقف حزبه وقال فيه بأن بعض البرلمانيين السابقين يعانون أزمات اجتماعية، في حين قال نور الدين مضيان، رئيس الفريق الاستقلالي: "العديد من البرلمانيين سحبوا أبناءهم من المدارس الخصوصية ونقلوهم إلى المدارس العمومية بسبب توقف معاش التقاعد..."

وفي هذا الصدد، قال خالد أشيبان عضو المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، في تدوينة نشرها على حسابه في "فايسبوك" : "ملي يقول برلماني بأن برلمانيين سابقين اضطروا لتسجيل أبنائهم في المدارس العمومية لأنهم لا يجدون ما يصرفونه وينتظرون تقاعدهم على مهمتهم الانتدابية، فهذه أكبر سبة في حق التعليم العمومي وسط مؤسسة تشريعية دورها الأول هو مراقبة عمل الحكومة لتحسين جودة الخدمات العمومية وفي مقدمتها التعليم .."، مضيفا "هذا التصريح كافي كدليل على أن هؤلاء البرلمانيين لم يقوموا خلال فترة انتدابهم بشيء يستحقون لأجله تقاعدا اليوم ..."

وبالمناسبة، يضيف أشيبان، "منذ سنوات وأنا أدافع على فكرة مفادها أن تسجيل الأبناء في المدرسة العمومية يجب أن يصبح شرطاً أساسياً لتقلد أي مسؤولية عمومية.. كتبتها مئات المرات: ملي يقرا ولد الوزير والبرلماني والسفير والعامل والجنرال والمدير والكاتب العام والباشا والكوميسير والقايد ومدير مؤسسة عمومية وغيرهم من المسؤولين مع ولاد الشعب في المدرسة العمومية سينصلح حال التعليم في هذا البلد في رمشة عين.. عرفتو علاش ؟"

وتابع المتحدث نفسه "لأن البرلماني غادي يحيح كل أسبوع إذا جاه ولدو مفلق أو مقموش أو كايقول شي كلام خايب سمعو فالمدرسة.. لأن الوزير غادي يدير كولشي باش ولادو يتقنو اللغات والمهارات وسط المدرسة العمومية لأنه لا يملك حلا آخر لأبنائه.. لأن رئيس الجماعة غادي يصبغ المدرس ويصلح الطاولات ويوفر الملعب والمرافق الصحية وسط المؤسسة لأن ولادو فيها.. لأن الباشا والقايد والكوميسير غادي يوفرو الأمن فباب المؤسسات التعليمية ويحاربو الجريمة وتوزيع المهلوسات أمام أبوابها حيت ولادهم وسطها..."

وخلص أشيبان في تدوينته إلى القول" : "المغربي قيسو فجيبو وولادو يشد معاك الطريق، وأكبر مشكل اليوم يواجهه التعليم في هذا البلد هو أن 99 % ممن يقررون ويخططون وينفذون غير معنيين أساسا بمشاكل التعليم العمومي لأنهم ضمنوا مستقبل أبناءهم في البعثات الأجنبية والمدارس الخاصة !"

 

 

مقالات ذات صلة