شاب مسفيوي يحكي لـ"كشك" كيف كسب قلوب المغاربة بعد انتشار صور له وهو ينظف البيوت هرباً من البطالة!

  • الكاتب : بشرى الردادي
  • الخميس 12 يوليو 2018, 14:43

لاقت الخطوة التي أقدم عليها الشاب "المسفيوي" سفيان الريني (32 عاماً) باقتحامه الاشتغال في تنظيف البيوت، بالإضافة إلى البستنة، إشادةً كبيرةً بمواقع التواصل الاجتماعي، حيث اعتبر الكثيرون أن هذه الخطوة مبادرة جميلة لشخص اختار محاربة البطالة بعمل قد يخجل منه الكثير من الرجال.

وحسب تصريح سفيان لموقع "كشك"، فإنّ رجلا التقاه قبل شهر وهو يهم بدخول أحد المنازل من أجل تنظيفها، أعجب بفكرته، حيث طلب منه أخذ صورة له وهو يحمل بين يديه لوازم التنظيف المنزلي، مرتديا ثيابا خاصة بالنظافة طبع عليها اسمه ومهنته ورقم هاتفه، وذلك من أجل نشرها بمواقع التواصل الاجتماعي، تشجيعاً له ووسيلة لانتشار قصته على نطاق واسع.

وأكّد الشاب "المسفيوي" الذي بادر إلى الاشتغال في تنظيف البيوت والبستنة، بعد أن راكم تجربة التنظيف لسنوات بعدة شركات خاصة، أنه فخور بما يقوم به، كونه عملاً شريفاً يكسب منه قوت يومه ويعيل به والدته وزوجته وطفله الذي يبلغ من العمر 5 أشهر، فضلاً عن إخوته الذين يساعدهم بين الحين والآخر.

وتابع سفيان الريني أنه بدأ عمله هذا منذ سنة، حيث يتلقى طلبات من مدن مختلفة، بسبب سمعته الطيبة، وهو ما لا يمانع في تلبيته، مشيراً إلى أنه يحلم يوماً ما بإنشاء شركته الخاصة للتنظيف، ومنح فرصة لشباب آخرين.

ولم ينسى سفيان الريني توجيه شكره العميق للمغاربة الذين شجعوه وساهموا في انتشار صوره، قائلا: "المغاربة ديما قلبهم كبير، والكلام لي كنقراه علي فالفيسبوك كيعني ليا بزاف وكيعطيني حافز نكمل هادشي".

مقالات ذات صلة