دافقير لـ "حامي الدين": لم أكن طالبا لديك وكيف سأنهي مقالا مقدمته كذب...!

  • الكاتب : ياسين بن ساسي
  • الأربعاء 11 يوليو 2018, 19:11

رد المحلل السياسي والصحافي بجريدة "الأحداث المغربية" يونس دافقير، على المستشار البرلماني في حزب العدالة والتنمية عبد العالي حامي الدين، الذي أكد في مقال له على أن دافقير كان أحد طلبته السابقين في الكلية.

وأوضح يونس دافقير في تدوينته على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أنه لم يسبق له أن تتلمذ على يد حامي الدين كما كتب في مقال له.

وأضاف " قال الصديق عبد العالي حامي الدين في موقع آذار اني أحد طلبته السابقين الذين تتلمذوا على يديه، ويفرحني ان أبلغ من النجاح الفكري والمهني ما يجعله يأمل لا شعوريا لو اني كنت طالبا لديه، وربما حاول التقليل من قيمتي بكوني مجرد طالب سابق لديه.

وأكد يونس دافقير "لكن والله صديقي عمرني قريت عندك لا القانون ولا الشريعة ولا التاريخ او الفيزياء والرياضيات".

وأشار يونس دافقير في تدوينته إلى أنه درس في الدراسات العليا المعمقة عند الدكتور محمد اشركي الرئيس السابق للمجلس الدستوري، وفي وحدة القانون الدستوري والمؤسسات السياسية في سلك الدكتوراه كنت تحت اشراف الدكتور الحاج قاسم.

واختتم المحلل السياسي تدوينته قائلا "ممكن نتناقشو ونختالفو، ولكن الكذوب عيب وحرام خاصة في مجال الأمانة العلمية، مضيفا "وملي نلقاك بادي المقال بالكذوب كيفاش تبغي نكملو في القراية ونتيقك"..

يشار أن يونس دافقير كان ضمن فصيل الطلبة الديمقراطيين التابعة لحركة الشبيبة الديمقراطية بالجامعة، وحينها كان حامي الدين قد خرج من السجن ولم يكن أستاذا جامعيا كما يدعي.

وسبق لعبد العالي حامي الدين، المستشار البرلماني عن حزب العدالة والتنمية، والمتابع بتهمة قتل الطالب اليساري بنعيسى أيت الجيد، أن خرج بتصريح مثير، وصف فيه الملكية في المغرب بكونها معيقة للتقدم والتطور والتنمية.

وقال القيادي في مداخلة ضمن أشغال الندوة الوطنية الأولى للحوار الداخلي، التي نظمها حزب العدالة والتنمية، يوم الاثنين بأن الملكية بشكلها الحالي معيقة للتقدم وللتطور وللتنمية، مضيفا: "أومن بأنه إذا لم يحصل أي تغيير في شكل النظام فإنه لن يكون مفيدا لا للملكية نفسها ولا للبلد".

مقالات ذات صلة