الأبلق يكشف حيثيات توقيف اضرابه عن الطعام الذي استمر 42 يوما

  • الكاتب : كشك
  • الأربعاء 11 يوليو 2018, 18:29

أكد ربيع الأبلق المعتقل على خلفية احتجاجات الحسيمة أن قرار توقيفه الإضراب عن الطعام كان استجابة لهيئة الدفاع التي زارته في السجن عقب الندوة الصحفية التي نظموها يوم الاثنين الماضي.

ونشر عبد اللطيف الأبلق شقيق ربيع عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" توضيحا كشف فيه حيثيات توقيف شقيقه اضرابه عن الطعام الذي استمر 42 يوما.

وأشار الأبلق في بيانه التوضيحي إلى أن "توقيف الإضراب بالدرجة الأولى كان استجابة لهيئة الدفاع التي زارتني عقب الندوة الصحفية التي نظموها يوم الاثنين، فبعد زيارتهم لي ( عشراااات المحامين ) وبعد الحاحهم علي بضرورة توقيف الاضراب حفاظا على صحتي وحياتي ورأفة بوالدتي وهيئة دفاعي وكل المتضامنين معنا والمؤمنين بعدالة قضيتنا".

وأضاف "قدمت لهم وعدا بأني سأفكر في الأمر، وعد سبق وقطعته لهم أكثر من مرة ودائما ما كان ينتهي برفض التنازل عن قراري، لكن بعد انصراف الهيئة فكرت مع نفسه: "من أكون أنا لأرفض طلب هؤلاء القامات الذين لم يخطر على بالي أن أجالسهم يوما فكيف وهم يناشدونني برفع الاضراب حفاظا على صحتي وحياتي، كيف أرفض طلبا لمن تنازلوا وناشدوا شخصا لا يساوي شيئا في ملك الله، كيف أرفض طلبا لمن ضحوا بوقتهم وملفاتهم الخاصة لأجل مؤازرتنا في المحكمة".

وأضح ربيع الأبلق "طلبت رؤيتهم من جديد وإن كنت مدركا في ذلك الوقت أني أطلب أكثر مما أستحق، طلبتهم لأبشرهم بقرار تعليقي المؤقت للإضراب عن الطعام استجابة لمناشدتهم ومناشدات فعاليات وازنة في المجتمع من داخل أرض الوطن وخارجه، وكذا استجابة لأبناء وطني الذين شرفوني بمؤازرتهم لي وتضامنهم معي".

وقال الأبلق إنه "لم أرفع الاضراب مجانا، إذ تم الاستجابة لكافة مطالبنا التي يكفلها لنا القانون داخل المؤسسة السجنية، دون أن ننسى زيارة ممثل النيابة العامة لي واعدا إياي في محضر رسمي بأنه سيفتح تحقيقا في كل تصريحاتي داخل أسوار المحكمة".

وأكد الأبلق أنه "لم أعلق الاضراب عن الطعام خوفا من الموت فأنا على أتم الاستعداد للعودة لخوض اضراب عن الطعام دون أن أتيح أية فرصة أخرى لأصحاب المساعي الحميدة إن أفشلت الأجهزة هذه الفرصة، باعتبار أن كل شرائح المجتمع يستنكرون هذه الأحكام الجائرة التي صدرت في حق نشطاء الحراك الذين أجمع العالم ككل على عدالة مطالبهم".

مقالات ذات صلة