16 سنة سجنا لمتهمين اعتديا جنسيا على طفل وامرأة من ذوي الإعاقة الذهنية

  • الكاتب : كشك
  • الأربعاء 11 يوليو 2018, 12:11

بخلاف معلم منطقة سهب الورد بفاس الذي برّئ من تهمة الاعتداء الجنسي على مجموعة من الأطفال كان يدرسهم بالصف الأول ابتدائي نهاية الشهر الماضي، أدانت غرفة الجنايات وقبل مغرب يوم الاثنين بقليل، معلما يدرّس بجماعة سبع رواضي بإقليم مولاي يعقوب، بست سنوات سجنا نافذا وغرامة مالية قدرها 30 ألف درهم، بتهمة هتك عرض قاصر لا يتجاوز عمره 8 سنوات مصاب بمرض التوحد.

وقالت أسماء قبة رئيسة الجمعية المغربية لمناهضة العنف والتشرد، التي تابعت ملف اغتصاب الطفل منذ البداية، إن المعلم بعد تقديم شكاية به تم اعتقاله على الفور من قبل الوكيل العام للملك، لكن بعد إحالته على قاضي التحقيق لتعميق التحقيق معه أطلق سراحه بكفالة مالية وبضمان محل وظيفته، لكنهم استأنفوا قرار قاضي التحقيق خصوصا بعد ثبوت تورط المعلم في الاعتداء الجنسي على الطفل من خلال خبرة أنجزت على الحمض النووي للمعلم تم العثور عليه مع الطفل بعد الاعتداء عليه.

وجدير بالذكر أن أسرة الطفل في وضعية إعاقة ذهنية قدمت شكاية إلى مصالح الدرك الملكي بعد إحساس الطفل بألم في دبره، قام على إثره برواية قصة هتك عرضه المتكرر إلى عائلته التي سارعت إلى إخطار مصالح الدرك الملكي، والتي عملت على إيقاف المعلم وأحالته على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بفاس.

وأدانت المحكمة في الوقت ذاته شخصا آخر من مواليد 1971 يعمل في مجال البحث عن متلاشيات القمامة بـ 10 سنوات سجنا نافذا، وذلك بعد تورطه في زنا المحارم، حيث اغتصب فيها شقيقته المصابة بإعاقة ذهنية والتي تصغره بسنتين، وقد سجل اعتراف المتهم بجريمة اغتصابه لأخته في محاضر الضابطة القضائية وداخل المحكمة، وقد أحال الوكيل العام للملك ملفه على المحكمة الأسبوع الماضي، وتمت مناقشة والتداول في ملفه من أول جلسة، فيما كانت الصدمة كبيرة بعد اعترافه بممارساته الجنسية الشاذة مع كلبته. وأوضحت الإطار الفاعلة المدنية "أسماء قبة" على أنهم في الجمعية قرروا استئناف الحكمين معا.

مقالات ذات صلة