بعد تأجيل قضيتها.. "امّي عيشة" تهدد بالانتحار

  • الكاتب : كشك
  • الخميس 5 يوليو 2018, 10:31

أجلت محكمة الاستئناف بالقنيطرة، أول أمس الثلاثاء، النظر في قضية عائشة البوزياني المعروفة بـ"مي عيشة"، والتي سبق لها أن اتهمت أحد أبناء المنطقة الذي يدعى (ر.م) بالسطو على أرض مساحتها 7 هكتارات، قالت إنها في ملكيتها هي وشقيقها، وذلك إلى غاية 27 أكتوبر المقبل، بعد تغيب محاميها محمد زيان.

وقالت "مي عايشة" في تصريح لجريدة "آخر ساعة" إنها اعتصمت 22 يوما أمام محكمة الاستئناف بالقنيطرة وذلك إلى حدود أول أمس الثلاثاء، معبرة عن استنكارها لعدم استماع المحكمة لشهودها وتأجيل الجلسة إلى غاية أواخر شهر أكتوبر المقبل.

وشدّدت "مي عيشة" البالغة من العمر أزيد من 50 سنة والقاطنة بدوار أولاد أمليك بالجماعة القروية الحدادة بضواحي القنيطرة، على أن المدعو (ر.م) استولى على أرضها الموجودة بجماعة سيدي الطيبي، بالتواطؤ مع مسؤولين آخرين، مشيرة إلى أنها ملت وسئمت من الحياة بسبب تجاهل المسؤولين لقضيتها حيث قالت "أنا كانموت على حقي، مليت الدنيا والموت هو الحل".

وهددت "مي عيشة" بالانتحار في حالة عدم إنصافها، مشيرة إلى أنها سبق أن أعلنت أمام رئيس محكمة الاستئناف بالقنيطرة أنها ستقدم على الانتحار في حالة عدم تمكينها من حقها.

يُشار إلى أن "مي عيشة" كانت قد حاولت في أبريل من العام الماضي، الانتحار عبر تسلقها لعمود كهربائي بالعاصمة الرباط، احتجاجا على أحكام قضائية صادرة عن المحكمة الابتدائية بالقنيطرة، بشأن الأرض الموجودة بجماعية سيدي الطيبي، والتي ادعت أن أحد أبناء المنطقة سطا عليها.

وسبق أن أثارت قضية "مي عيشة" تضامنا واسعا انخرط فيه سياسيون وحقوقيون ونشطاء، فيما تدخل الدرك الملكي لاحقا وشرع في دراسة ملف الضحية بعد استلامه من طرف المحكمة الابتدائية.

مقالات ذات صلة