أكادير: أكاديميون يضعون مشاكل الأطفال والمهاجرين الشباب تحت المجهر...!

  • الكاتب : ياسين بن ساسي
  • الخميس 21 يونيو 2018, 12:24

انطلقت صباح يومه الخميس 21 يونيو 2018، بمدينة أكادير ورشة العمل الموضوعاتية الدولية، التي تنظمها الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة بشراكة مع "اليونيسيف" تحت شعار "الأطفال والشباب المهاجرون: نحو تنفيذ حلول مستدامة".

ويشارك في هذا اللقاء الدولي ممثلو الحكومات، والمنظمات الدولية، والمجتمع المدني والباحثون، وكذا مجموعة من الأطفال والشباب المهاجرين من مختلف أنحاء العالم.

ويأتي تنظيم هذه الورشة التي تندرج في إطار الرئاسة الألمانية المغربية المشتركة للمنتدى العالمي للهجرة والتنمية لسنتي 2017-2018 بشراكة مع اليونيسيف، في إطار تنظيم الأنشطة المبرمجة تحضيرا للدورة الحادية عشرة للمنتدى العالمي للهجرة والتنمية التي ستنعقد بمراكش دجنبر المقبل.

وأكد إدريس اليزمي، رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان خلال مداخلته أن المغرب يهتم بشكل كبير بنجاح الأطفال المهاجرين، ويبحث دائما عن إيجاد الظروف المواتية لإدماجهم في المجتمع المغربي.

وأضاف رئيس المجلس الوطني لحقوق الانسان أن على ضرورة اسهام جميع الأطراف المعنية في موضوع الهجرة من أجل إنجاح هذا المشروع لأن بغياب الشباب لا يمكننا أن ننجح في مهمتنا.

من جانبها أشادت ميشيل لوغوي مديرة منصة بيدلهوم لحماية الطفولة، بالدور الكبير الذي لعبه المغربي على مدى 25 سنة في مجال حماية الطفولة وخدمته بالمهاجرين داخل التراب الوطني.

وأوضحت المسؤولة أن جميع الجمعيات المتواجد حول أنحاء العالم تعمل لتحسين ولوجيات الأطفال وخدمتهم على جميع المستويات، بحيث أن هناك العديد من الأطفال المحتجزين في دول كثيرة، ونحن نعمل على تسوية الوضع.

من جهته أكد تيت ستيفان مدير برنامج "اليونيسيف" أن هذه الورشة المنظمة بالمغرب ستعمل على مناقشة الحلول المستدامة للأطفال والشباب المهاجرون.

وأوضح تيت ستيفان أن المغرب قام بعمل كبير منذ مدة على تقنين وضعية الأطفال والنساء، وهذا عمل يشكر عليه خصوصا في ظل الاكراهات الموجودة حاليا.

وأشار ممثل اليونيسيف إلى أن من خلال هذه الورشة يمكن لكل شخص أن يوسع الشركات والعمل بالملموسة لحماية الطفولة والمهاجرين على المستوى العالمي.

 

مقالات ذات صلة