عقب سقوط بارون بأكادير.. الفرقة الوطنية تحقق مع 3 مسؤولين أمنيين

  • الكاتب : كشك
  • الأربعاء 13 يونيو 2018, 10:43

استدعت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدارالبيضاء استدعت، نهاية الأسبوع الماضي، ثلاثة مسؤولين أمنيين بولاية أمن أكادير، للحضور إلى مقر الفرقة، تحت إشراف الوكيل العام للملك بالرباط، للاستماع إلى أقوالهم في ملف حول ترويج المخدرات، سبق لعناصر الأمن بولاية أمن أكادير أن حققت في تفاصيله.

ورجحت المصادر نفسها أن يكون استدعاء الأمنيين للتحقيق معهم له علاقة بملف بارون مخدرات سبق للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأكادير أن أوقفته، بناء على معلومات وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني في ماي الماضي، وهو أحد أكبر مروجي المخدرات بسوس، يبلغ من العمر 38 سنة، كان يجري البحث عنه في قضايا الاتجار في المخدرات بموجب 39 مذكرة بحث صادرة عن مصالح الأمن الوطني والدرك الملكي، وتم إيقافه بشاطئ "تيفنيت" بإقليم اشتوكة أيت باها.

وقبل إيقاف المعني بأسبوعين، تفيد المصادر، ضبطت شحنة من مخدر الشيرا تقدر بـ70 كيلوغراما كانت موجهة إليه، لترويجها بمنطقة "أزرارك" بجماعة الدراركة بضواحي مدينة أكادير3. وأسفرت هذه العملية، التي تمت كذلك بناءً على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، عن إيقاف امرأة على صلة بهذه القضية وحجز سيارة ذات دفع رباعي، في حين تمكن المشتبه به من الفرار، قبل أن يجري إيقافه في ما بعد.

تفاصيل أوفى عن الخبر في عدد اليوم من جريدة آخر ساعة...

مقالات ذات صلة