اليحياوي: البيجيدي يعد طبخة ويستعمل معنا المكر.. وأعضاؤه منافقون

  • الكاتب : مصطفى وشلح
  • الأحد 10 يونيو 2018, 12:39

لا تزال قضية "استقالة الداودي" وبياني الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية المتناقضين، تثير الكثير من ردود الفعل لدى المتتبعين ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت الأمانة العامة لحزب المصباح، سارعت إلى تدارك تجاوزها للدستور ببلاغ ثان بخصوص قضية لحسن الداودي الوزير المكلف بالشؤون العامة والحكامة، وتحديدا تقديمه لاستقالته، وذلك بنفيها تلقي أي استقالة من هذا الأخير، في تناقض تام مع البلاغ الأول في هذا الصدد، الذي أكدت فيه أنها قبلت بمبادرة الداودي لإصلاح ما أفسده من خلال المشاركة في احتجاجات عمال شركة "سنترال"، المتمثلة في طلبه إعفائه من مهامه الوزارية.

وفي هذا الصدد، قال يحيى اليحياوي، الأستاذ الجامعي والمحلل السياسي، فىي تدوينة نشرها على حسابه في "فايسبوك" : "العديد من أعضاء حزب العدالة والتنمية اعتبر أن "استقالة" لحسن الداودي عربون "التزام وصدق وتحمل مسؤولية"...منافقون..."، مضيفا "لا يمكن للداودي أن يقدم على الاحتجاج مع "متضرري سنطرال" من تلقاء نفسه...الداودي ليس مبتدئا ولا هاوي سياسة...إنه يدرك جيدا ما يقول وما يفعل..."

وأضاف المتحدث نفسه "الحزب نفسه ليس "مراهقا سياسيا" أو "وافدا جديدا بالحلبة" حتى يقدم على "إقالة" الداودي...إنه يعلم أن ذلك من الاختصاصات الحصرية لجلالة الملك...لا أرتاح للاستنتاجات المتسرعة...ثمة طبخة يعد لها الحزب ولا يجب أن تنطلي علينا..."

وتابع اليحياوي "هل من باب الصدفة الخالصة أن يصدر اليوم بيانا رسميا، ثم يتراجع عنه ببيان ثان يوما فقط بعد ذلك...؟...لا...الحزب جس النبض بالبيان الأول...وبعث بالرسائل بالبيان الثاني...الحزب خبر المخزن جيدا...لذلك فهو يتلون معه ويجاريه...نحن بإزاء حزب يستعمل معنا المكر...احذروا..."

يذكر لحسن الداودي، الوزير المنتدب المكلف بالشؤون العامة والحكامة، أثار مساء الثلاثاء الماضي، ردود فعل قوية، وموجة سخرية كبيرة، في مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن ظهر وهو يشارك في وقفة احتجاجية لعمال شركة "سنترال" أمام البرلمان.

 

مقالات ذات صلة