ساليفيني اليميني المتطرف يكشف خطته لطرد المهاجرين المغاربيين

  • الكاتب : كشك
  • الاثنين 4 يونيو 2018, 13:27

بادر ماتيو سالفيني وزير الداخلية الإيطالي الجديد، المنتمي لليمين المتطرف، إلى دعوة الدول المغاربية للحد من تدفق المهاجرين غير النظاميين على بلاده وتسريع إجراءات استقبال مواطنيها المتواجدين حاليا بإيطاليا بصفة غير قانونية.

وتزايدت المخاوف في الأسابيع الأخيرة بشأن موقف الحكومة التي أدت اليمين، الجمعة، ويقودها رئيس الوزراء جوسيبي كونتي، من قضية المهاجرين غير الشرعيين واللاجئين في البلاد.

ويتوقع كثيرون أن يؤدي صعود سالفيني للسلطة، مع إشرافه على الأمن الداخلي والحقوق المدنية والهجرة واللجوء، إلى تغيرات جوهرية في قضية المهاجرين غير الشرعيين الذين يصلون إيطاليا في مراكب الموت عبر البحر الأبيض المتوسط.

وقال سالفيني في أولى تصريحاته بمكتبه بوزارة الداخلية صبيحة تعيينه على رأس الوزارة أنه في إطار تفعيل عملية ترحيل المهاجرين السريين المتواجدين حاليا بإيطاليا سيتجه قريبا إلى تونس والمغرب ومصر إضافة إلى ليبيا، مضيفا أنه سيذكر هذه الدول بالاتفاقيات الثنائية التي تجمعها بإيطاليا فيما يخص التزامها باستقبال مواطنيها المتواجدين بإيطاليا بصفة غير قانونية.

وأوضح وزير الداخلية الإيطالي الذي تم تنصيبه زوال يوم الجمعة الماضي، أنه سيعرض على الدول المغاربية التي تشير مختلف الإحصائيات أن معظم المهاجرين السريين بإيطاليا ينتمون إلى هذه البلدان أو ينطلقون من أراضيها، مساعدات اقتصادية حتى يتم الحد من ظاهرة الهجرة.

ويرى زعيم حزب رابطة الشمال الإيطالي المتطرف، أن إيطاليا تعيش معضلة حقيقية تتمثل في عدم التمكن من طرد المهاجرين السريين نظرا لتعقد الإجراءات مستعرضا في هذا الإطار أنه لم تستطع الحكومة السابقة طرد سوى 7 آلاف مهاجر سري بينما يبلغ عدد المهاجرين المتواجدين بإيطاليا حاليا بصفة غير نظامية حوالي نصف مليون نسمة وهو ما يعني أنه سيتطلب الأمر 80 سنة حتى تتمكن إيطاليا التخلص من جميع هؤلاء المهاجرين، يضيف سالفيني.

وقام سالفيني، وهو زعيم حزب "رابطة الشمال" اليميني المتطرف، بحملة من أجل ترحيل حوالي 500 ألف مهاجر غير شرعي في إيطاليا، كما اقترح تحويل مراكز استقبال المهاجرين إلى مراكز احتجاز، واستخدام الأموال المخصصة لإيوائهم في عمليات ترحيلهم جماعيا.

 

 

مقالات ذات صلة