إحالة إمام مسجد على استئنافية مراكش بتهمة اغتصاب 7 طفلات

  • الكاتب : يوسف شلابي
  • الاثنين 28 مايو 2018, 09:57

أحالت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي ستي فاضمة بإقليم الحوز، أمس الأحد إمام مسجد بالمنطقة ذاتها، على الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بمراكش بتهمة اغتصاب سبع طفلات يتراوح عمرهن ما بين سبع وإثنثي عشرة سنة.

وذكرت مصادر مطلعة لموقع "كشك" أن عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي ستي فاضمة بإقليم الحوز، كانت قد اعتقلت يوم الجمعة الماضي، المعني بالأمر الذي يؤذن ويصلي بالسكان بمسجد بدوار "بيحلوان" بجماعة ستي فاضمة، يدعى العربي والبالغ من العمر 45 سنة، متزوج ولديه أطفال، وذلك بعدما صرحت طفلة تبلغ من العمر 17 سنة، لعناصر الدرك أنها تعرضت للاغتصاب من طرف الإمام المذكور قبل سنوات.

وأكدت المصادر ذاتها أن المحاميين مولاي رشيد الغرفي وعبد الإله تاشفين عن هيئة مراكش أعلنا استعدادهما للدفاع عن الطفلة المغتصبة، مبرزا أن اكتشاف اغتصاب الضحية جاء بعد أن تقدم أحد الشباب بمنطقة ستي فاضمة لخطبتها، وخوفا من الفضيحة فكرت في وضع حد لحياتها، قبل أن تستمع إليها عناصر الدرك، حيث اعترفت لهم بأن الإمام (العربي) افتض بكارتها قبل سبع سنوات، ملتمسة منهم بألا يخبروا والدها بما وقع لها .

وأضافت المصادر ذاتها أن ستة طفلات أخريات بجماعة ستي فاضمة يشتبه أنهن تعرضت للاغتصاب من طرف المتهم، ويرتقب أن يقدمن على مقاضاته، مشيرا إلى أنه يروج بالجماعة المذكورة أن المتهم مقرب من حزب العدالة والتنمية.

وفي سياق ذي صلة، أكدت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، أن الفقيه المدعو العربي يؤذن ويصلي بالسكان بدوار "بحلوان" جماعة ستي فاضمة إقليم الحوز، ويصلي أيضا بالناس صلاة الجمعة في حالة تغيب أحد الفقهاء باغبالو، كما أن الفقيه المغتصب يقوم بتعليم وتدريس الأطفال والطفلات بالمسجد.

وبحسب بلاغ للجمعية توصل موقع "كشك" بنسخة منه، فإن سكان المنطقة تمكنوا من معرفة حقيقة الفقيه البيدوفيل، حينما أقدمت فتاة قاصر عمرها 17 على التصريح لدى الدرك الملكي بجماعة ستي فاضمة، أنها كانت ضحية اغتصاب من طرفه عندما كان عمرها عشر سنوات.

وعبرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، عن تضامنها مع الطفلات وعائلاتهن، معلنة دعمهن أمام القضاء.

وأدانت الجمعية اغتصاب الطفلات من طرف الفقيه، مبرزة أن هذا الأخير يبدو أنه "اعتاد على استغلال القاصرات جنسيا لكونه يعمل كفقيه " مشارط" بالدوار حوالي 20 سنة".

وطالبت الجمعية القضاء بالتقصي والتحري وإجلاء حقيقة الاغتصابات الحالية والاغتصاب السابق، واتخاذ العقوبات في حق المتهم في حال ثبوت الاعتداءات الجنسية، محذرة في الوقت ذاته من مغبة دخول أي طرف على خط القضية (في إشارة إلى حزب العدالة والتنمية)، واحترام حق الضحايا والعائلات والمجتمع في العدل والإنصاف.

مقالات ذات صلة