اليحياوي: قانون زجر الغش في الامتحانات يجب أن يلغى جملة وتفصيلا!

  • الكاتب : مصطفى وشلح
  • الجمعة 25 مايو 2018, 21:50

أثار إعلان وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، إلزام المرشحات والمرشحات لامتحانات البكالوريا بتوقيع التزام مصادق على صحة توقيعه يقر بموجبه اطلاعه على القوانين والقرارات المتعلقة بالغش والعقوبات التربوية والزجرية المترتبة عن ممارسته، (أثار) الكثير من ردود الفعل القوية.

وفي هذا الصدد، قال يحيى اليحياوي، الأستاذ الجامعي والمحلل السياسي، في تدوينة نشرها على حسابه في "فايسبوك": "طلبت وزارة التربية الوطنية من مرشحي الباكلوريا ملء ثم المصادقة على وثيقة يلتزم فيها المرشح وولي أمره على أن أية عملية غش قد يلجأ إليها هذا الأخير...ستعرضه للعقوبات المنصوص عليها في قانون الغش الذي سبق لبنكيران أن أصدره...سجن وغرامة وإقصاء حسب الحالة.."

وأضاف المتحدث نفسه "قانون معيب في شكله وفي مضمونه وفي غاياته ومقاصده..."، مضيفا "أولا: إذا لم تنجح 12 سنة من الدراسة قبل الباكلوريا في ترسيخ قيم الصدق والأمانة وبخس قيم الغش والتحايل، فهذا دليل إفلاس المدرسة وليس دليل إفلاس الطفل..."، مضيفا "ثانيا: منطق الزجر بالمدرسة منطق غير سليم...لا يجب أن يعتد به بالمرة...مبدأ العقاب في حد ذاته غير سليم لأن منطق الفشل والنجاح منطق أعرج...يجب أن نجد للفاشل مسالك نجاحات بديلة عوض أن نعاقبه على فشل قد لا يكون هو السبب فيه...".

وتابع اليحياوي "ثالثا: إذا كان ثمة غش يوم الامتحان، فيجب أن يعالج بطرق بيداغوجية أنجع...وقائية وعملية عوض أن تكون من طبيعة إقصائية بالسجن أو الغرامة أو التوقيف...".

وختم الأستاذ الجامعي تدوينته بالقول: "إذ التلميذ هنا وإن ضبط متلبسا فلا يجب التعامل معه باعتباره مجرما...إنه طيش من لدنه.. الأولى معالجته بالأدوات اللينة المتاحة...إن الوزارة بهذا القانون وهذا السلوك قد لجأت للحل السهل...أي الذي يبرئ ذمتها...ويرمي المسؤولية كل المسؤولية على التلميذ "الغشاش"...وهذا تقصير في البصر وضعف في البصيرة... هذا قانون يجب أن يلغى جملة وتفصيلا.."

Haut du formulaire

يذكر أن وزارة التربية الوطنية أعلنت أن عدد المترشحات والمترشحين لاجتياز الدورة العادية لامتحانات البكالوريا يونيو 2018 بلغ حوالي 440 ألف مترشحة ومترشح بنسبة زيادة 9,68 في المائة مقارنة مع السنة الماضية التي بلغ عدد المترشحين فيها 401 ألف و32، وتمثل نسبة ترشح الإناث 48 في المائة من مجموع المترشحين.

مقالات ذات صلة