عصابة تهاجم نساء بقلعة السراغنة بسيوف وسواطير وتصيبهن بجروح خطيرة

  • الكاتب : يوسف شلبي
  • الاثنين 21 مايو 2018, 11:25

أقدم 8 أشخاص نهاية الأسبوع الماضي على مهاجمة أسرة أغلبها نساء بحي العوينة بقلعة السراغنة، وذلك بواسطة أسلحة بيضاء عبارة عن سيوف وسواطير، ما تسبب في إصابة الأم وبناتها بجروح خطيرة.

وذكر مصدر مطلع "كشك" أن أفراد العصابة يقطنون بجوار الضحايا، حيث اقتحموا منزل الأسرة المذكورة، وانهالوا بالضرب على الأم وبناتها، ما خلف إصابات خطيرة في صفوفهن، استدعت نقل فتاة في الثامنة عشرة من عمرها إلى إحدى المصحات الخاصة بجليز، بينما تم نقل الأمر وابنتيها إلى مستشفى محمد السادس للمرأة والطفل، لتلقي العلاجات الضرورية بعد تعرضهم لإصابات خطيرة في مناطق مختلفة.

 

وأضاف المصدر ذاته أن الأم خضعت لعملية جراحية مستعجلة جراء الضربة الخطيرة التي تلقتها على مستوى يدها اليمنى، خلال تصديها لضربة سيف كانت موجهة لرأس صبي في شهره السادس كان فوق ظهر والدته أثناء الهجوم.

وتابع المصدر ذاته أن سبب الهجوم الخطير الذي تعرّضت له الأسرة داخل منزلها، يعود بالأساس إلى نزاع قديم بين الضحايا وأحد أفراد الأسرة المهاجمة، حيت وصلت القضية إلى القضاء الذي أدان هذا الأخير، ما جعل المعنيين بالأمر يقررون الانتقام لأنفسهم وتطبيق "شرع اليد"، فتقدم والدهم الملتحي البالغ من العمر 54 سنة رفقة أبنائه الأربعة إضافة إلى ثلاثة أشخاص آخرين، حيث هاجم الجميع الضحايا اللواتي أغلبهن نساء.

وأكدت السیدة المعتدى عليها في شريط فيديو منشور عبر "اليوتيوب" أنها فوجئت بھجوم نفس العصابة علیھا بمنزلھا بحي العوينة بقلعة السراغنة، حيث ظهرت رفقة ابنتيها وطفلها فوق ظهرها، وهي تصرخ وتطالب من المسؤولين بإنصافها وبناتها جراء الاعتداء الذي تعرضن له.

وبحسب المعطيات التي حصلت عليها جريدة "كشك" فقد كان شخص من ذوي السوابق العدلیة يتزعم ھذه العصابة، حیث سبق أن أقدم على مهاجمة سیارة نفس الأسرة، وكسر واجهتها الزجاجیة لیتم القبض علیه والحكم علیه بسنة سجنا نافذا، إلا أنه وبعد أن خرج من السجن عاد لینتقم من ھذه الأسرة، بشكل وصف بالبشع وقام رفقة رفقائه بالاعتداء على تلك المرأة رفقة بناتھا الصغیرات.

مقالات ذات صلة