الوزير يتيم الذي أغضب المغاربة ينطبق عليه المثل المغربي "جا يكحلها اعماها"

  • الكاتب : مصطفى وشلح
  • الأحد 20 مايو 2018, 21:06

بسبب تدوينة اعتذاره من المغاربة، محمد يتيم، وزير الشغل والإدماج المهني، ينطبق عليه المثل المغربي المعروف "جا يكحلها اعماها"، إذ جاء في هذه التدوينة : "رغم ذلك كله. لا أجد غضاضة في الاعتذار لكل من اعتبر انه كان في كلامي إساءة سواء من أعضاء الحزب أو من عامة المواطنين".

وهو ما اعتبره نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، بمثابة إهانة جديدة من الوزير يتيم، بحيث اعتبر هذا الأخير أن "أعضاء البيجيدي ليسوا من عامة المواطنين"، متسائلين لماذا هذه "النظرة الفوقية الاستعلائية التي ينظر إليها أمثال هؤلاء للمواطنين المغاربة؟"

وقال يتيم الذي كان محط سخرية وغضب المغاربة منذ خرجته الأخيرة المثيرة للجدل: "المهمة الوزارية تكليف قبل أن تكون تشريفا، وكما لها بداية، فإن لها نهاية، آتية لا محالة. أما المواطنة، فهي هوية، كيان، لا بداية لها ولانهاية. . مواطن مغربي وأفتخر، مسؤول حكومي، إلى جانب كل أعضاء الفريق الحكومي، منخرط في خدمة الشعب الذي نحن منه وإليه، والعمل على تلبية أكبر قدر ممكن من مطالبه."، مضيفا "هذا، وإذ أعبر عن أسفي لما تم الترويج له من خلال تحريف مضمون تصريحي، أؤكد من جديد، أن المراد من هذا التصريح الذي يعود لأكثر من ثلاثة أسابيع، هو تذكير الصحفي حينها أنه يسألني بصفتي وزيرا، وأنه ما كان ليسألني لو صادفني وأنا مواطن أمشي في الشارع".

وأضاف يتيم "كما أكد على ذلك السيد رئيس الحكومة، فإن جميع المسؤولين قد التقطوا الرسالة التي بعث بها المواطنون، ونعمل، جميعا، جاهدين على دعم القدرة الشرائية للمواطنين، في إطار صفحة جديدة ينخرط فيها الجميع، من فاعلين اقتصاديين، موزعين، مواطنين ومسؤولين عموميين."
وتابع "أؤكد من جديد أن التصريح كان في البدايات الأولى لحملة المقاطعة وقبل توالد مختلف تداعياتها.. ومن الطبيعي ان استدعاءه في سياق مختلف بعد عدة أسابيع من قبل البعض لأغراض لا تخفى، قد فسح المجال للبس وتحوير لكلامي وتجريح لم يكن ابدا مقصودا كما تم بالمعنى الذي تم الترويج له، ورغم ذلك كله. لا أجد غضاضة في الاعتذار لكل من اعتبر أنه كان في كلامي إساءة سواء من أعضاء الحزب أو من عامة المواطنين".

وتجدر الإشارة إلى أن الوزير يتيم قال ردا على سؤال حول حملة "مقاطعون"، بنبرة ساخرة في مقطع فيديو تم تداوله على نطاق واسع: "هاد الموضوع ديال الحليب وديال الجافيل وديال الكومير وديال الخيزو وديال الماطيشة وديال البصلة، ما داخلش فيه أنا"، "أنا ماشي مواطن دابا أنا وزير، كون كنت مواطن ديال الزنقة ماغاديش تجي تسولني"، وهو ما أثار حالة غضب وموجة سخرية لدى المغاربة خصوصا في مواقع التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة