الحروري تدين الاستغلال الفظيع الذي تعرضت له الحلاوي: كلنا مسؤولون عما حدث لضحايا بوعشرين!

  • الكاتب : بشرى الردادي
  • الثلاثاء 15 مايو 2018, 19:23

أدانت نعيمة الحروري إحدى المشتكيات في قضية الصحفي توفيق بوعشرين الاستغلال الفظيع الذي تعرضت له زميلتها أسماء الحلاوي، حين كشفت أمام المحكمة أن هذا الأخير "كان يمارس عليها الجنس وهي في فترة الحمل، بالإضافة إلى شهر رمضان بعد الإفطار، كما كان يطلب منها في محادثات عبر "واتس آب"، أن تبعث له مشاهد جنسية".

ونشرت الحروري على حسابها الشخصي بـ"فيسبوك" تدوينة طويلة قالت فيها: "بت ليلة من أحلك لياليّ.. غاضبة.. ناقمة.. حاقدة.. صوتها الأقرب للأنين يرن في وجداني.. وهي تبث ألمها.. وجعها.. صرختها المكتومة منذ سنة 2012".

وأضافت: "شعرت أن جدران قاعة المحكمة تهتز لهول ما تسمع.. شعرت أن الدمع غير ذي جدوى في لحظات العلقم هاته.. خنقتني العبرات وأحاط بي الغبن من كل جانب.. وكدت في لحظة أن أصرخ: وااك واااك آعباد الله ما تعرضت له هاته المرأة مخز جدا! وااك واااك آعباد الله ما تعرضت له هذه المرأة مفجع جدا! وااك واااك آعباد الله ما تعرضت له هذه المرأة موجع جدا! وااك واااك آعباد الله ما تعرضت له هذه المرأة مقرف جدا!".

وتابعت الحروري: "يا قوم! كلنا مسؤولون! من يفعل ذلك بامرأة كيفما كان وضعها.. وسواء علا شأنها أو نزل.. مسؤول! من يفعل ذلك بنساء تحت إمرته وسلطته.. رضخن خوفا أو طمعا.. مسؤول! من عاين ذلك وسكت.. مسؤول! من خاض في عرض امرأة.. فُعل بها ذلك.. مسؤول! من باحت له أخته أو ابنته أو زوجته بتحرش تعرضت له أو اغتصاب ولامها هي أو آثر الصمت ولم يسع لتطبيق القانون في حق المعتدي.. مسؤول! من يسب الآن ضحايا بوعشرين من وراء "حجاب" الفايسبوك ويساهم في نحرهن إلكترونيا والتمثيل بهن على مد وسائل التواصل الاجتماعي تشهيرا وقذفا وتشويها.. مسؤول!".

واسترسلت: "كلنا مسؤولون عن صمتهن طوال هذه السنون! كلنا مسؤولون عن صمت بناتنا.. أخواتنا.. زوجاتنا.. عما يتعرضن له من تحرش أو ما تعرضن له من اغتصاب! كلنا مسؤولون عن كون مرضى النفوس المعتدين على الأعراض يصولون ويجولون دون حسيب أو رقيب.. دون ردع!".

وختمتم تدوينتها بالقول: "حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا ضحايا بوعشرين! فقد كنتم البادئين في الصمت!"

مقالات ذات صلة