الأصالة والمعاصرة: اسرائيل تُمارس إرهابا دوليا وترتكب جرائم ضد الإنسانية

  • الكاتب : كشك
  • الاثنين 14 مايو 2018, 21:31
  • 161
عبر حزب الأصالة والمعاصرة عن شجبه واستنكاره الشديدين لجرائم ومجازر الكيان الصهيوني التي ارتكبها في وجه "مليونية العودة" في غزة في الذكرى السبعين لنكبة فلسطين وبالتزامن مع نقل السفارة الأمريكية للقدس المحتلة، والتي خلفت ما لا يقل عن 52 شهيدا و ​ما يزيد عن ألفي جريح.

وأكد خالد ادنون، في بلاغ نشره على حسابه الخاص على موقع الفيسبوك، أن ما أقدم عليه الكيان الصهيوني يعد جريمة ضد الانسانية وإرهابا دوليا ضد الشعب الفلسطيني يمارسهما جيش الاحتلال الإسرائيلي بحق المتظاهرين العزل.وشدد الناطق الرسمي للبام على أن ممارسات الكيان الصهيوني وتجرؤ الجيش الاسرائيلي على حق الفلسطينيين واستباحة دمائهم،​ ​ما كان ليحصل لولا المواقف والقرارات الأميركية الداعمة للاحتلال الصهيوني والصمت الإقليمي والدولي على جرائمه الخطيرة لطمس الحضارة والهوية الإسلامية ​والحقوق العادلة للشعب الفلسطيني. ودعا المتحدث الرسمي للبام الأمم المتحدة ومجلس الأمن إلى التحرك العاجل لحماية الشعب الفلسطيني.

وذكر ​خالد ادنون ببلاغ المكتب السياسي، بتاريخ السادس من دجنبر 2017، الذي عبر من خلاله الحزب عن استنكاره وتنديده بإعلان الإدارة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها، وأكد أن هذا القرار ستكون له تداعيات خطيرة على السلام بالمنطقة وعلى العالم برمته.

وشدد في حينه، المكتب السياسي​،​ على أن قرار الإدارة الأمريكية يشكل مسا خطيرا بالوضع القانوني والتاريخي لمدينة القدس وخرقا لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، وحث كل القوى الحية والديمقراطية المؤمنة بعدالة قضية الشعب الفلسطيني، إلى استنكار القرار والامتناع عن اتخاذ أية خطوات من شأنها ترجمته على أرض الواقع أو الاعتراف به، كيفما كان نوعه وشكله، بالقدس كعاصمة لإسرائيل.

كما جدد​، في ذات البلاغ،​ المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة تأكيد رفضه لقرار الإدارة الأميركية، وأعلن عن تضامنه المطلق واللامشروط مع حقوق الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.
 

مقالات ذات صلة