مؤتمر "سايفاي إفريقيا 2018": العماري يستقطب ثقة كبار المبتكرين والتكنولوجيين في العالم

  • الكاتب : يونس أباعلي
  • السبت 12 مايو 2018, 10:46
  • 451

كسبت جهة طنجة تطوان ثقة كبار المبتكرين والتكنولوجيين في العالم، باحتضان مدينة طنجة، منذ أول أمس الخميس إلى غاية اليوم السبت، النسخة الخامسة للمؤتمر العالمي للتكنولوجيا والابتكار والمجتمع "سايفاي إفريقيا 2018"، بعد النسخ الأربع الأخيرة التي كانت في الهند.

وتسعى الجهة، كما قال رئيسها إلياس العماري، في كلمة الافتتاح، لأن تكون منصة رقمية لتنظيم هذا الملتقى كل عام بعد التباحث مع الشركاء الهنود، الذين وافقوا على تأسيس فرع للملتقى بطنجة سيقوم بتنظيم ملتقيات موضوعاتية مع عدد من البلدان الإفريقية.

وشارك في ندوة افتتاح المؤتمر، الذي ينظمه مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة ووزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، بشراكة مع مؤسسة ORF بالهند، كل من وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الرقمي مولاي حفيظ العلمي، وإلياس العماري، رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، وإدريس اليزمي، رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، وفوزي لقجع، رئيس الجامعة المغربية لكرة القدم، ورئيس مركز الدراسات والأبحاث الهندي سانجوي جوشي، ونائبه سمير سران، إلى جانب هشام العمراني الذي قدم عرضا مصورا عن نقط قوة ملف المغرب لاحتضان مونديال 2026.

وفي كلمته الافتتاحية للنقاش الذي أداره الإعلامي المصري تامر أمين مقدم برنامج "توك شو"، وبتغطية لافتة من وسائل إعلام عربية معروفة (إم بي سي مصر، النهار، الأهرام...)، قال إلياس العماري إن "المملكة المغربية رائدة إفريقيا في قطاع التكنولوجيا، وريادتها تفرض عليها بحث المستقبل الذي تحمله التكنولوجيا للقارة، خصوصا أن المغرب يسيطر على حصة حاكمة تبلغ نحو 45 في المائة من مجموع الصادرات التكنولوجية بمنطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط إلى باقي دول العالم"، موضحا أن "استضافة طنجة لفعاليات المؤتمر لم تأت من فراغ، وإنما استندت إلى أن المدينة تعتبر بوابة حضارية وثقافية وعلمية بين أوروبا وإفريقيا، كما تعد إحدى مراكز التكنولوجيا المهمة في إفريقيا"، مشيرا إلى أنه "انطلاقا من طنجة فإن سايفاي يبحث حزمة من التحديات التي أنتجها التطور التكنولوجي المتسارع في القارة الإفريقية بمشاركة واسعة من خبراء دوليين وعالميين".

وأضاف أن تحدي "مواجهة التطرف العنيف على الإنترنت" حاضر في أجندة المؤتمر، مبرزا أنه "يبحث كيفية وضع استراتيجية قارية لمواجهة التهديد الذي يشكله الإرهاب الرقمي"، وأن "مواجهة الجرائم الرقمية، التي باتت هاجسا للقارة الإفريقية يمثل محورا رئيسيا من محاور المؤتمر، الذي يستعرض تحديات الابتكارات التكنولوجية في القارة السمراء وإيجاد إطار رقمي معياري لها، إلى جانب الفرص والتحديات التي تواجه الشباب في الاقتصاد الرقمي الجديد. كما يستعرض المؤتمر قصة نجاح برنامج الهوية الهندي (آدهار) الذي يعتبر أكبر قاعدة بيانات بيومترية في العالم".

من جانبه، ذكّر مولاي حفيظ العلمي بأهمية دور التكنولوجيا في حياة الإنسان ومساهمتها في تطور شعوب وبلدان العالم، قبل أن يتفاعل مع أسئلة الصحافيين حول ملف ترشيح المغرب، وأكد أن الملف المغربي قوي ولا يمكن التشكيك في قوته، وأن "المغرب يمتلك كافة المقومات التي تخول له تنظيم كأس العالم، والقارة الإفريقية من حقها أن تنظم دورة ثانية لكأس العالم".

مقالات ذات صلة