إذاعة فرنسا الدولية: ميناء صيد ببرازافيل سيتم تأهيله وإحياؤه بفضل المغرب

  • الكاتب : كشك
  • الخميس 10 مايو 2018, 10:46

كتبت إذاعة فرنسا الدولية (إر . إف .إي) في موقعها على الانترنيت أمس الأربعاء، أن ميناء للصيد ببرازفيل سيتم تأهيله بفضل المغرب.

وأوضحت الاذاعة في مقال خصص لإطلاق الملك محمد السادس، والرئيس الكونغولي، ديني ساسو نغيسو، متم شهر أبريل المنصرم، لأشغال محطة مجهزة لتفريغ السمك بميناء الصيد يورو، إن المغرب قدم دعما بقيمة 30 مليون درهم لتهيئة هذا الميناء، مشيرة إلى أن نشاط هذا الميناء في حاجة إلى نفس جديد.

ونقلت الإذاعة الفرنسية عن روميالد إيكولا نائب رئيس تعاونية الصيادين بمبيلا قوله "سنتوفر على ميناء عصري. لقد حرص ملك المغرب، على تشريف الكونغو، وتمكين الصيادين الكونغوليين من ظروف عمل جيدة ".

من جهته قال فريديريك بريفات نديكي عمدة تلانغي، الدائرة التي يقع بها ميناء يورو، إن هذا الميناء سيشهد من خلال انشطته المستقبلية تغيرا جذريا في اتجاه العصرنة.

يذكر أن محطة التفريغ سيتم تشييدها على مساحة إجمالية تبلغ 17 هكتار من بينها 2250 متر مربع مغطاة. ويشمل المشروع منشآت للحماية البحرية وبنيات للمعالجة والتوضيب والتسويق وتحويل منتجات الصيد التقليدي، من بينها على الخصوص باحة مخصصة لبيع المنتجات البحرية التي يتم تفريغها وفضاء للتبريد (غرفة تبريد وإنتاج الثلج)، وفضاءات اجتماعية جماعية، ومكاتب إدارية و150 محلا للصيادين، وورشات للميكانيك وإصلاح الزوارق وحضانة للأطفال.

وسيساهم المشروع الذي سيتم إنجازه خلال 24 شهرا، بفضل انعكاساته الإيجابية في المجالين الاقتصادي والاجتماعي في إعادة هيكلة قطاع الصيد التقليدي، من خلال تنظيم وتأطير المهنة، وتثمين المنتوج وتحسين جودته والنهوض بظروف عيش واشتغال الصيادين التقليديين (حوالي 500 صياد و600 امرأة من بائعات الجملة، إلى جانب 3000 امرأة تعمل في البيع بالتقسيط).

كما سيمكن المشروع من خلق مناصب شغل جديدة، ومحاربة الفقر، وتحسين المردودية الاقتصادية للصيد التقليدي ورفع مداخيل المستفيدين، وتحسين ظروف الصحة والنظافة، بما يسهم في تحقيق تنمية بشرية مستدامة ومندمجة.

 

 

مقالات ذات صلة