الرباط تحتفي بتوحيد القوات المسلحة الإماراتية

  • الكاتب : كشك
  • الأربعاء 9 مايو 2018, 15:44

 أقام علي سالم الكعبي السفير الإماراتي بالرباط والعقيد الركن أحمد علي سلطان سالم الكعبي الملحق العسكري، اليوم الثلاثاء حفل استقبال بمناسبة الذكرى الثانية والأربعون لتوحيد القوات المسلحة الإماراتية.

وقال علي سالم الكعبي السفير الإماراتي بالرباط أن هذه المناسبة الوطنية التي توافق السادس من مايو من كل عام والتي تٌخلد ذكرى توحيد القوات المسلحة عام 1976 تجسد نجاح المسيرة الاتحادية التي أرسى دعائمها الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الدولة.

وأضاف أن "أهمية هذا الاحتفال تكمن في تزامنه مع احتفالات الدولة بعام زايد وفي ذكرى هذا اليوم نتوجه للباري عز وجل أن يتغمد برحمته وغفرانه الروح الطاهرة للمغفور له الشيخ زايد طيب الله ونرفع أكف الدعاء للترحم على الشهداء الأبرار لقواتنا المسلحة الذين أبلوا بلاء حسناً وفدوا الوطن والإنسانية بأرواحهم فجزاهم الله عنا خير الجزاء وجعل مثواهم الجنة بإذن الله.

 

وعبر السفير علي سالم الكعبي عن تقديره للجهود الرائدة للقوات المسلحة في الدفاع عن وحدة وسيادة وأمن الوطن وعن دورها المميز والمعترف به دوليا في العمليات الإنسانية في بؤر التوتر في عدة دول عبر العالم في إطار مساهمات الإمارات العربية المتحدة في تعزيز السلم والأمن الدوليين بإشراف الأمم المتحدة.

في ذات السياق نوه الكعبي عاليا بالمساهمات الرائدة للقوات المسلحة في التحالف العربي من أجل الدفاع عن الشرعية في اليمن بغية تعزيز الأمن والسلم وتحقيق التنمية والاستقرار للشعب اليمني الشقيق ودعم كل المبادرات العربية والإسلامية لتعزيز الأمن القومي العربي ومحاربة الإرهاب بمختلف أشكاله.

ولم يفوت السفير علي سالم الكعبي الفرصة للإشادة بتطور العلاقات الإماراتية ـ المغربية والمستوى المميز الذي بلغته في مختلف المجالات حيث أصبح يٌشكل نموذجا ناجحا للتعاون العربي ـ العربي.

يشار أن حفل الاستقبال حضره كل من عبد الكريم بنعتيق الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة ولحسن الداودي الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة ورقية الدرهم كاتبة الدولة المكلفة بالتجارة الخارجية وعلي المنصوري مدير مكتب ديوان ولي عهد أبوظبي بالرباط وأعضاء السلك الدبلوماسي العربي والأجنبي وكبار المسئولين في القوات المسلحة الملكية والدرك الملكي والأمن الوطني المغربي والملحقين العسكريين للسفارات المعتمدة لدى المملكة المغربية وأعضاء الديوان الملكي المغربي وحشد من المواطنين ورجال المال والأعمال ونخبة من الإعلاميين وفعاليات المجتمع المدني.

مقالات ذات صلة