بسبب هجومها على أوزين.. لطيفة رأفت تتعرض للتهديد من الحركة الشعبية!

  • الكاتب : بشرى الردادي
  • الأربعاء 2 مايو 2018, 17:27

ردّت الفنانة لطيفة رأفت بقوّة على أحد المتابعين، وذلك بعد أن قام بتهديدها ونعتها بـ"الجاهلة سياسيا"، لتوجيهها رسالة شديدة اللهجة لمحمد أوزين بسبب وصفه المشاركين في حملة "مقاطعون" بـ"الجيعانين".

وقال المتابع الذي بدا من خلال كلامه أنه منخرط في حزب الحركة الشعبية: "أظن أنه لا علاقة لك بموضوع السياسة، ونحن كحركيين قد نوجه لك الانتقاد لأن ما صرحت به مناف بتاتا للحقيقة، وأوزين لم يقم بنعت المواطنين بهذا الوصف، ولو أنه فعل سنكون أول من يواجهه ويحاربه من داخل مؤسسة حزب الحركة الشعبية، لأنه صوت المناضلين الذين قاطعوا و انضموا للحملة في أيامها الأولى، لكن لالة لطيفة أنت تركبين أمواج الحراك الشعبي، وغايتك اكتساب بعض من الشهرة التي فقدتها مؤخرا واستعادة بعض من بريق الشهرة على حساب الآلام المواطنين والذين عبروا بشكل راق وحضاري عن غلاء المنتوجات الموجهة للاستهلاك".

وأضاف: "وتأكدي سيدتي الفاضلة أنك تدينين لنا باعتذار لأنه ما تم ترويجه لا أساس له من الصحة، وبالتالي أصبتنا بجهالة وأصبت شخصا في سمعته وأتحداك أن تثبتي لنا وللجمهور ما يعزز صحة أقوالك بالبرهان والدليل القاطع.. ولنا عودة في موضوعك"، ما دفع صاحبة أغنية "مغيارة" للرد عليه، قائلةً: "أخي المحترم.. أولا أنا لم أذكر أي اسم معين ولا حزب معين، لأنني لا أنتمي لأي تيار سياسي بل أنتمي لحزب الشعب وأتكلم كمواطنة، ولي الحق في هذا، وتصريحي كان واضحا. وأنت الآن من يوضح للناس اسم الشخص والحزب الذي تدافع عنه، كما أنك اتجهت لأسلوب التهديد".

وتابعت: "لن يخيفني تهديدكم ولن أتراجع عن قول الحق، وأتمنى منك سيدي أن تراجع نفسك قبل أن تكتب وتنعتني بالجهل السياسي، لأنه إذا وقفت أمامي سألقنك درسا سياسيا لبقا جدا".

ولم تتوقف الفنانة التي كانت أول الفنانين المنظمين للحملة عند هذه الحدود، بل قامت بنشر تعليق المتابع المذكور أعلاه، ومعه ردها، وأرفقتهما بتدوينة أكدت فيها أن "شعبيتها أقدم حتى من بعض الأحزاب"، مشيرةً إلى أنها "مواطنة قبل أن تكون فنانة".

مقالات ذات صلة