بنشماس يدعو إلى إنشاء منتدى برلماني إفريقي إيبيرو لاتيني

  • الكاتب : كشك
  • الخميس 19 إبريل 2018, 17:58

قال حكيم بنشماس رئيس مجلس المستشارين إن اختيار الأمن والاستقرار والهجرة والتعاون الاقتصادي والثقافي بين المغرب وإسبانيا كمحاور للدورة الرابعة من المنتدى البرلماني الإسباني المغربي، هو إشارة رمزية أخرى على أن العلاقات التي تجمع بلدينا هي أكبر من مجرد تبادل مشاعر التقدير والاحترام التي يفرضهما الجوار الجغرافي، بل هي علاقات تؤطرها الثقة المتبادلة والطموح المشترك والفعل الملموس بين مختلف الفاعلين في بلدين صديقين، وهو الفعل الذي تغذيه ذاكرة تاريخية مشتركة، وعمق حضاري وثقافي متقاسم، كما تجسد اضطلاع برلمانيي البلدين بأدوارهم في استقراء كل الجوانب المحيطة بعلاقات بلدينا والإجابة عن كل الأسئلة التي يطرحها المجتمعان الإسباني والمغربي، في ظل سياق إقليمي ودولي شديد التعقيد ومتسارع التحولات والتغيرات.

وأضاف أن "ما يضفي راھنية على المحاور المدرجة على جدول أعمال المنتدى، ھو السياقان الوطنيان للبلدين والمتغيرات التي يعيشها محيطهما الجهوي والدولي، خاصة في ظل الظروف الدقيقة الحالية التي فرضت تحديات بالغة التعقيد، بل وأكاد أقول جيلا جديدا من التحديات، وخصوصا ما يرتبط منها بقضايا التنمية المستدامة والعدالة الاجتماعية، وما يرتبط بها من قضايا الهجرة والأمن في تلازمها مع التحديات التي يفرضها الكابوس المخيف المتمثل في تنامي التهديدات الإرهابية".

وتابع عارضاً على المنتدى البرلماني فكرة إنشاء منتدى برلماني إفريقي إيبيرو لاتيني، مشيراً إلى الأشواط الكبيرة التي قطعها البرلمان المغربي رفقة البرلمانات الوطنية والتجمعات البرلمانية الجهوية والقارية بكل من إفريقيا وأمريكا اللاتينية، في مسار إرساء منتدى برلماني إفريقي أمريكو لاتيني، حيث اعتبر أن مستوى الشراكة التي تجمع المغرب بالمؤسسات التشريعية بإسبانيا قادر على جعله نخوض هذا التحدي ويجعل منه فضاء للحوار وتبادل الآراء وصياغة الأجوبة على كل الأسئلة والقضايا.

مقالات ذات صلة