نبيلة منيب: ملف الصحراء قضية كل المغاربة ولا بد من تقوية اللحمة الوطنية

  • الكاتب : حمزة الأمين
  • الأحد 8 إبريل 2018, 15:13

شدّدت الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد بالمغرب، نبيلة منيب، على ضرورة تقوية اللحمة الداخلية بالبناء الديمقراطي وتفعيل الجهوية الحقيقية وإطلاق نماذج تنموية بمختلف جهات المغرب، خصوصا الجهات المتضررة، بهدف تقوية اللحمة الداخلية من أجل التصدي لخصوم الوحدة الترابية للمغرب.

وقالت منيب في تصريح لـ "كشك"، اليوم الأحد بالدار البيضاء على هامش فعاليات انعقاد الدورة الثانية للمجلس الوطني للحزب الاشتراكي الموحد، إن هذه الدورة "تندرج في سياق تنامي الحراك الشعبي في جرادة واستمرار محاكمات معتقلي حراك الريف"، مضيفة أن هذا يؤكد أن المغرب بحاجة لتقوية اللحمة الداخلية من أجل مواجهة التحدي المطروح وهو القضية الوطنية.

وفي نفس السياق قالت منيب، إن قضية الصحراء المغربية، هي قضية كل الشعب، مؤكدة على أن المغرب لن يتنازل عن حقه في استكمال وحدته الترابية وتثبيت سيادته، رغم المخططات التي تقوم بها خصومه، من أجل إدخال القضية إلى منعرج آخر.

من جهة أخرى، أكدت المتحدثة نفسها على ضرورة تفعيل الجهوية الحقيقة مع احترام حقوق الانسان، بالإضافة إلى إطلاق نماذج تنموية بالجهات المتضررة مع الاستجابة الأنية لمطالب المواطنين، مشيرة في نفس الصدد أن البناء الديموقراطي هو السبيل الوحيد لتقوية المغرب من أجل استكمال وحدته الترابية.

وأضافت منيب أن المغرب يجب أن يضع تصور متكامل في الزمان والمكان، مع إشراك الفاعلين الأساسين من أجل تحقيق الحل السلمي لملف الصحراء المغربية.

يذكر أن هذه الدورة هي الثانية لبرلمان الحزب الاشتراكي الموحد، بعد الدورة الأولى، التي اجتمع فيها أول مجلس وطني عقب انتخابه من المؤتمر الأخير، والذي كان جرى فيه انتخاب الأمينة العامة وأعضاء المكتب السياسي..

 

مقالات ذات صلة